رمز الخبر: 307414
تأريخ النشر: 15 June 2014 - 00:00
نويد شاهد:كان الشهيد بهشتي مستقلّ الإرادة ، و كان يسبق الزمن دائماً ، محبّاً للتجديد ، مناهضاً للسنن البالية ، شجاعاً لا يخشي المجابهة ، و قد واجه التقاليد الموروثة السقيمة


ولد السيّد البهشتي عام ١٣٤٦ هـ بمدينة إصفهان في إيران . تعلَّم في إحدي الكتاتيب القراءة و الكتابة بسرعة فائقة ، و بالخصوص قراءة القرآن الكريم ، و عرف بين أقرانه بالذكاء ، و أنهي مرحلة الدراسة الابتدائية المتوسطة في إصفهان ، و في عام ١٣٦٠ هـ ترك الدراسة الأكاديمية ، و انخرط في سلك طلاّب العلوم الدينية ، و التحق بمدرسة الصدر في مدينة إصفهان ، بسبب شغفه للعلوم الإسلامية . و في عام ١٣٦٤ هـ سافر إلي مدينة قم المقدّسة لمواصلة دراسته الحوزوية ، و في عام ١٣٦٦ هـ حصلت له رغبة بالعودة إلي مواصلة الدراسة الأكاديمية ، فتمكّن من الحصول علي شهادة الإعدادية ، ثمّ دخل كلّية الإلهيَّات في العاصمة طهران ، و حاز علي شهادة البكالوريوس منها ، و خلال دراسته في الجامعة أتقن التحدّث باللغة الإنجليزية ، التي كان قد تعلَّمها في مدينة إصفهان . و بعد ذلك عاد إلي مدينة قم المقدّسة لمواصلة دراسته الحوزوية ، و فيما بين عام ( ١٣٦٩ هـ ـ ١٣٧٤هـ ) أخذ يكرِّس جزءً من وقته لدراسة الفلسفة ، و في عام ١٣٨٤ هـ حاز علي شهادة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة العاصمة طهران . كان مستقلّ الإرادة ، و كان يسبق الزمن دائماً ، محبّاً للتجديد ، مناهضاً للسنن البالية ، شجاعاً لا يخشي المجابهة ، و قد واجه التقاليد الموروثة السقيمة . و من صفاته الأُخري هي عدم التواكل ، فحيثما كان يري ضرورة عمل ما كان يؤدِّيه بلا تخوّف ، فلو كان - علي سبيل المثال - يري ضرورة ، أن يكون إماماً لأحد المساجد ، لكان يسارع إليها ، و يقوم بأداء جميع المهامّ المتعلّقة به ، و لم تكن همَّته تقتصر علي يومه ، فالسيّد البهشتي كانت لديه علي الدوام أفكار علي المدي البعيد . و من الصفات الأُخري هي سمة التعبُّد ، فقد كان يؤدِّي صلاته بإخلاص تام ، و من خلال سلوكه يتّضح أنّه كان يرمي إلي تطبيق الأحكام الشرعية بشكل دقيق ، و من سجاياه الأُخري ، هي ترغيبه و تشجيعه لجميع الأصدقاء علي ممارسة النشاطات الجماعية ، فكان يتميَّز بحرية التفكير ، و التزام أُصول الحرية في التعامل مع آراء و انتقادات الآخرين . و كذلك كان حليماً بكل معني الكلمة ، فلا يطفح كيلَه بسرعة ، و كان واثقاً من نفسه ، لا يشعر بالوهن في مجابهة المهامّ الكبري ، و كان أيضاً متأهِّباً لمواجهة أيّة مشكلة و التغلّب عليها ، و من البديهي أنّ مثل هذا الإنسان قادر علي أن يكون مديراً ناجحاً . شهادته : استشهد السيّد البهشتي ( قدس سره ) في حادث انفجار مقر الحزب الجمهوري الإسلامي بالعاصمة طهران في الخامس و العشرين من شعبان ١٤٠١ هـ ، و علي أثر ذلك أعلن الإمام الخميني الحداد العام في إيران ، و أصدر بياناً تأبينيّاً جاء فيه : فقد الشعب الإيراني في هذه الفاجعة الكبري ( ٧٢ ) بريئاً ، و يعتز الشعب الإيراني بأن يقدّم هؤلاء أنفسهم نذوراً لخدمة الإسلام والمسلمين . و تمّ تشييع السيّد البهشتي ( قدس سره ) تشييعاً مهيباً مع باقي شهداء الحادثة الأليمة ، ثمّ دفن بمقبرة جنّة الزهراء جنوب العاصمة طهران . و من نشاطات الدكتر بهشتي و مؤلفاته الأوّل : قام بتأسيس مدرسة في قم اسمها ( متوسطة الدين و العلم ) ، بالتعاون مع زملائه لغرض تثقيف الشباب بالثقافة الإسلامية الأصيلة ، و إيجاد حركة ثقافية لإعداد الكوادر اللازمة ، و التزم مسؤولية إدارة هذه المدرسة . الثاني : أوجد حركة ثورية طُلاَّبية عن طريق توثيق الصلاَت بين الحوزة العلمية و الجامعة ، لأنّه كان يعتقد بأنّ الطلاّب الجامعين و طلبة الحوزة ، يمكنهم التكاتف و التضامن التام علي العمل وفق الأُسُس التي دعا إليها الإسلام . الثالث : تأليف الكتب الإسلامية بلُغة حديثة ، وفق أُسس العقيدة الإسلامية ، تنسجم مع طبائع الجيل الجديد . الرابع : قام بالتنسيق مع العلماء الأعلام في الحوزة العلمية بمدينة قم المقدّسة ، لغرض إعداد برنامج خاص لدراسة العلوم الإسلامية ، و كان ثمرة ذلك تأسيس مدرسة ( الحقّاني ) ، أو ( المُنتظرية ) نسبة إلي الإمام المنتظر ( عليه السلام ) كنموذج لهذا المشروع . الخامس : ذهابه إلي مدينة هامبورغ في ألمانيا ، لتنظيم أُمور مسجد هامبورغ ، الذي أسَّسه السيّد حسين الطباطبائي البروجردي ، حيث قام بتأسيس الاتحاد الإسلامي للطلبة الإيرانيين هناك ، و بدأ بنشر الإسلام الثوري في أوربا و قارة أمريكا . السادس : المساهمة الفعَّالة بتشكيل رابطة العلماء المجاهدين في إيران ، التي قادت الثورة الإسلامية ضد نظام الشاه ، حيث قامت هذه الرابطة بالتظاهرات و النشاطات السياسية ضدَّ الحكم الشاهنشاهي ، حتّي تحقّق النصر الإلهي . السابع : سافر إلي باريس والتقي بالإمام الخميني عندما كان هناك ، و قام بوضع اللَّبنة الأولي لمجلس قيادة الثورة الإسلامية في إيران ، و كان ذلك قبل سقوط الشاه . الثامن : قام في عام ١٣٧٠ هـ - أيّام الحركة الوطنية ، التي قادها السيّد الكاشاني و الدكتور محمّد مصدّق - بإلقاء خطاب في مدينة إصفهان ، تحدَّث فيه حول عدم قدرة الشعب الإيراني علي تحمّل المطامع الاستعمارية ، التي كانت تستهدف نهب ثرواته . التاسع : دعمه لانتفاضة ( ١٥ ) خرداد ، التي قادها الإمام الخميني ضد الشاه سنة ( ١٣٨١ هـ ) ، و قيامه بالتنسيق مع العلماء بتأسيس ( جمعية الطلبة ) في مدينة قم المقدّسة ، وع لي أثرها تمَّ إبعاده من قبل النظام إلي العاصمة طهران . مؤلفاته: ١- الله في القرآن. ٢- ما هي الصلاة؟ ٣- النظام المالي والقوانين المالية الاسلامية (مجموعة متسلسلة). ٤- شريحة جديدة في مجتمعنا. ٥- علماء الدين في الاسلام وبين اوساط المسلمين(مجموعه متسلسله). ٦- المناضل المنتصر. ٧- معرفة الدين. ٨- دور الدين في حياة الانسان. ٩- اي مسلك. ١٠- المعرفة. 0- الملكية. انتهي تنا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬