رمز الخبر: 117247
تأريخ النشر: 08 July 2008 - 00:00

الاجهزة الاعلامية لها رؤية جديدة الي ثقافة التضحية

طهران-إن ما ينبغي ان ينشده المراسلون في حقل الدفاع المقدس هو اضفاء الطابع و الرؤية الشاملة الي ثقافة الايثار حيث نلاحظ وجود ذلك في الموقع الثقافي لنويد شاهد.

و اضاف المدير العام لجمع و تنظيم الآثار في مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين في حديثه مع مراسل نويد شاهد قائلاً: ينبغي ان يتوصل اصحاب الاجهزة الاعلامية الي مرحله الفهم الذاتي حيال ما تحقق في الستينات (الثمانيات) كي يكون لهم اشرافاً كاملاً للتعبير عن حالات الاستبسال التي حدثت في تلك الحقبة. و اضاف السيد محبوب شهبازي قائلاً: يكون من واجب المراسلين تصحيح الرؤية غير الصحيحة الموجودة حالياً لدي بعض فئات المجتمع باعتبار ان الحرب باتت منتهية و قد بقيت معنويات الايثار و التطوع للشهادة في طيات اوراق التاريخ و في حيز النسيان او يري البعض ان ترويج ثقافة التضحية و الشهادة ياتي من منطلق تكهن بدء حرب جديدة و ينبغي علي المجتمع ان يكون له استعداداً فكريا. و قال : في مجال التضحية و الشهادة هناك معتقد ثالث و هو إن الايثار يحمل مفهوماً اوسع من الزمن و ليس الامر هكذا بان ثقافة الايثار و التضحية تكون سائدة في البلاد في زمن الحرب و شهدت هذه الثقافة هبوطاً بعد تلك الحقبة. و اضاف السيد محبوب شهبازي قائلاً: ان ثقافة التضحية غير محدودة بزمن خاص لان هذه الثقافة تنطوي علي حسن ذاتي و يعني ذلك ان التضحية تكون جيدة في كافة الازمنة سواء اكانت في الحرب او في المجتمع. و قال ان الرمز الرئيسي و قمة التضحية هي الشهادة و لكن لا ينبغي توقّع بلوغ الايثار الي ذروته. كمثال علي ذلك ان المعلم الذي ضحي بنفسه قبل فترة من اجل انقاذ طالبه فانه قام بعمل تضحوي و هذا ايضاً يكون مضحياً بمعني الكلمة و ينبغي تكريس عمله التضحوي هذا باعتبارة كقيمة في المجتمع و تقع هذه المهمة علي عاتق اصحاب الاجهزة الاعلامية و المراسلين في حقل التضحية و الشهادة خاصة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة