رمز الخبر: 104781
تأريخ النشر: 11 May 2008 - 00:00
عقد المؤتمر الثالث للتبجيل بحراس الثورة من اصحاب الاقلام بازاحة الستار عن كتاب منظومة الظهر (نقل و تحليل الاشعار العاشورائية من البداية و حتي اليوم) تأليف الدكتور غلام رضا كافي و الاثناء علي 15 كاتباً نيابة عن 85 حرساً من حراس الثورة من اصحاب الاقلام المتميزين و ذلك في الرواق الاصلي لاصحاب الاقلام(اهل قلم).


و ذكر مراسل نويد شاهد ان حجة الاسلام و المسلمين سعيدي قال في هذا المؤتمر الذي عقد صباح يوم السبت التاسع عشر من شهر ارديبهشت : إن جهادنا الرئيسي هو الجهاد الثقافي و يكون العاملون في المجالات الثقافية و الكتابة يكونوا في الخط الامامي من هذه الجهة فهم يعملون في توسيع مدرسة الانبياء. و قال ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الاسلامية ينبغي علي الكتـّاب الملتزمين اكتساب المهارات اللازمة و فهم للظروف الزمنية و تهديدات العدو و اللحاق بركب الطليعين لاصحاب الاقلام و اضاف قائلاً قد تعرفنا حتي يومنا هذا علي نحو 1350 فرداً من الكتّاب و 8 آلاف شخصاً من المرشدين السياسيين و اننا ننوي التبجيل بثمانية و خمسين من اصحاب الاقلام من حرس الثورة. اما امين المؤتمر الآمر رمضان شريف فقد قال ان النواة الاولي لحرس الثورة كانت مؤلفة من الطلاب الجامعيين و رجال الدين و المثقفين حيث كانوا علي صلة وثيقة بالكتابة للكتاب. و كان حرس الثورة الاسلامية يولي اهتماماً خاصاً بالمطالعة حتي في خضم اشتباكات الحرب. و قدم السيد شريف تقريراً عن المؤتمرات الاولي فقال: في المؤتمر الاول الذي عقد في عام 1385 شارك نحو 1100 من الكتاب حيث ارسلوا كتبهم و تم انتقاء 7 آلاف كتاب منها الي امانة المؤتمر. و قد نشر حرس الثورة الاسلامية في عام 1385، 336 كتاباً في الحقول الثقافية و العقائدية و 336 كتاباً في الحقول الاجتماعية و الاقتصادية و 80 عنواناً في الحقول العسكرية و الامنية 57 كتاباً في الحقول الفنية و الهندسية 74 كتاباً و 105 كتب في الطبية و الصحية و 103 كتب في الحقول السياسية و الحقوق. و قال القائد العام لحرس الثورة الامير الفريق الركن محمد علي جعفري: تقع المحافظة علي الثورة و حراستتها علي عاتق حرس الثورة الاسلامية. و وصف الفريق جعفري الزعزعة في الافكار و المعتقدات عبر القلم و الكتابة باعتبارها احد التحديات امام الثورة و دعا حراس الثورة و اصحاب الاقلام الي الافادة من الفن و من قدراتهم و معنوياتهم الثورية نحو تقدم البلاد. اما وزير الثقافة و الارشاد الاسلامي السيد محمد حسين صفار هرندي قال في هذا المؤتمر في شأن و منزلة الحراس من اصحاب الاقلام ينبغي علي هؤلاء الكتاب ان ينظروا الي العالم بشكل آخر كي يكونوا اداة في اعمار و الاستقرار في العالم. و اضاف قائلاً ينبغي علي القوات العسكرية ان تدخل في زمن السلام الحقل الثقافي كحرس الثورة و ان يدافعوا عبر هذا السبيل عن اهداف الثورة و ذلك من خلال كتابة الكتب و العمل في الاجهزة الاعلامية. و دعا وزير الثقافة و الارشاد الاسلامي حراس الثورة من اصحاب الاقلام الي ادراك ما يتوقعه العالم من ايران و اتاحة الارضية لبناء عالم صالح.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬