رمز الخبر: 78404
تأريخ النشر: 07 November 2007 - 00:00
طهران-قال الممثل في مسلسل «الاموال القذرة» السيد جواد الهاشمي إن سينما الدفاع المقدس و سينما الحرب تواجهان اليوم إلي حدّما الركود و قد تغير كذلك نوع افلام الدفاع المقدس.

و أضاف السيد جواد هاشمي في حوار خاص مع مراسل موقع شاهد قائلاً بعد انتهاء الحرب قد تغيـّر كذلك شكل افلام الدفاع المقدس و نوعها لتتمكن من استقطاب المخاطبين لها. و أكد السيد هاشمي علي أن أفلام الدفاع المقدس في السينما الايرانية هي من الأفلام المنتجة بعد إجراء حجم كبير من الدراسات و قال: إن سينما الدفاع المقدس و افلام المحبة تكون من انجح الانواع في السينما الايرانية و قد واجهت الانواع الاخري من أفلامنا السينمائية الفشل و باتت صالحة للاستعمال لفترة معينة من الزمن ولكن مازالت افلامنا الحربية و بعد مضي 25 عاماً تواجه الترحيب من جانب المخاطبين لها. و قال هذا الممثل المسرحي و ممثل السينما و التلفزيون : إن ما يؤسف له هو أن بلدنا لم يشهد اصطناع الثقافة بشكلها الخاص. و أشار السيد جواد الهاشمي في حديثه لمراسل موقع شاهد إلي نجاح المخرج حاتمي كيا و قال لقد اوجد حاتمي كيا فجأة قفزة جديدة في سينما الدفاع المقدس و قد انتج فلم «من كرخه إلي الراين» و رغم عدم ملاحظة المتاريس الترابية في هذا الفلم لكن هذا الفلم كان قد شكـّل حدثاً جديداً في سينما الحرب و قد تحوّل هذا الفلم فجأة إلي اكثر الافلام اقبالاً من جانب المشاهدين و سجـّل رقماً قياسياً في بيع التذاكر في عهده. و قال إن فلم «اجانس شيشه اي»/مكتب الطيران الزجاجي لهذا المخرج كان اثراً سينمائياً بديعاً و منقطع النظير في افلامنا السينمائية الحربية. و قال اذا كان مخرجونا يستفيدون من تجارب و خبرات امثال السيد حاتمي كيا و ينتجون افلاماً سينمائية جيدة بالمضامين للشعب الذي جرب الحرب بنفسه فمن المؤكد ستزداد هذه السينما رونقاً و ازدهاراً.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬