رمز الخبر: 77005
تأريخ النشر: 23 October 2007 - 00:00
طهران-قال هذا الناقد و الكاتب في حديثه مع مراسل موقع شاهد للإعلام الثقافي إن معظم الأعمال المنجزة حتي الآن في حقل الايثار و الشهادة كانت ذوقية و قال لم يتم التمهيد لإبداع الاعمال الفاخرة فيما يتعلق بالدفاع المقدس.

و أضاف هذا الكاتب في حديثه مع مراسل موقع شاهد: "لم يتم التعريف بالأعمال المتميزة الموجودة في هذا الحقل للمجتمع و قد أدي هذا الأمر إلي عدم تلبية الطموحات الخاصة و العامة ." و تحدث مؤلف كتاب "جنك با برهنه ها" (حرب الحفاة) عن السلبيات و المشاكل التي يعرض لها ادب الحرب و قال إن احد أهم المشاكل في هذا الحقل هو موضوع مضي الزمن. لأن مضي الزمن سيؤدي إلي خسران هذه المصادر و ضياعها. فعندما لايوجود مصدر، امّا أن لايتم تجميع المعلومات و أما أن يتم جمعها بشكل خاطئ و يكون هذا الجانب السلبي امراً طبيعياً لكنه يشكل تحذيراً للمسؤولين لأخذ هذا الموضوع مأخذ الجد و يهتمون بجمع الوثائق و الذكريات عن فترة الدفاع المقدس. و أشار السيد مخدومي في حديثه لمراسل موقع شاهد إلي عدم وجود من يتولي هذه المهمة ممن تكون له الكفاءة في أدب الدفاع المقدس مما يشكـّل هذا الأمر الجانب السلبي الثاني الذي يواجهه ادب الدفاع المقدس. و قال : إن هذا النمط من الادب يحتاج إلي مسؤول كفوء لينظر بعين مفتوحة إلي تيار الدفاع المقدس و يرصد ذلك جيداً و يحتاج أيضاً الي مراقبة و قيادة. و تحدث السيد مخدومي عن الأعمال الموازية التي يتم انجازها حالياً و قال بالنظر إلي قيام من يتولي بشؤون الدفاع المقدس باعمال متفرقة و أيضاً نلاحظ أن معظمهم في تنافس فيما بينهم لذلك قلما نعثر علي اعمال اساسية و جذرية في هذا الجانب. و أشار السيد مخدومي و هو المؤلف لكتب «مردان درد»/ رجال الالم و «معلم فراري»/ العلم المتهرب و «تشه كسي ماشه را خواهد كشيد»/ من سيسحب الزناد؟ و «يك آسمان هياهو»/سماء من الضوضاء و«كتاب حاج سعيد»/كتاب الحاج سعيد إلي مكانة أدب الدفاع المقدس قياساً بأدب الصمود في سائر البلدان انه مازال لايمتلك المكانة و الشأن الذي يستحق و سبب ذلك يعود إلي إن الدفاع المقدس لم يحظ بشهرة في داخل البلاد فكيف حاله علي الصعيد العالمي. و قال السيد مخدومي: "إن المتولين لشؤون أدب الدفاع المقدس لم يرسموا بعد صورة واضحة للآفاق المستقبلية لهذا النمط من الأدب و اننا نري في كل مكان أن البرامج تكون قصيرة المدي و لمدة ستة أشهر او لمدة عام واحد و المسؤولون منهمكون بالعمل بشكل سريع، لكن هذه السرعة تؤدي إلي تدني النوعية في العمل و لم يتم انجاز الاعمال بشكل اساسي و جذري. و يعني ذلك اننا لانمتلك ناشراً قد وقع عقداً مع احد المؤلفين او الباحثين لمدة عدة اعوام بل انهم يكتفون بعقد لمدة عام واحد و أضاف السيد مخدومي قائلاً إن من بين الكتب التي تتميز بين هذه الأعمال المتميزة التي يتم التعريف بها في كل عام، يمكن أن تحظي هذه الكتب بموقع دولي عندما يتم اختيارها و ترجمتها و انجاز التمهيدات اللازمة لها. لكن قد انجزت اعمال بشكل ضعيفة جداً من جانب البعض ممن يتولي شؤون هذا الحقل، غير اننا لانألف متولياً يهتم بشكل جاد بموضوع أدب الدفاع المقدس. و أشار هذا الكاتب إلي تنامي أدب الدفاع المقدس في التسعينات و قال لقد شهدت التسعينات اعمالاً في الدفاع المقدس كانت متفوقة في الجانب الاعاطفي قياساً بما تم نشره في السبعينات كما شهد هذا العقد تنامياً جيداً نسبياً و مقبولاً. و أكد السيد مخدومي ضرورة القيام بالمزيد من التعريف بالاعمال في حقل أدب الحرب و توزيعها و قال: اننا نستطيع من خلال التخطيط المحدد و البعيد المدي لمدة عشرة اعوام مثلاً إلي جانب وضع السياسات الواضحة و الصريحة و تشكيل فرق حرفية أن نعقد الأمل علي مستقبل الأدب. و قال في ختام حديثه: ينبغي علينا الافادة من لجنة متخصصة في مجال المذكرات و القصص و الروايات لاننا نشعر بالفراغ في هذا الجانب بشدة."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬