رمز الخبر: 377803
تأريخ النشر: 15 June 2014 - 00:00
يؤكد كتاب "الاثر والعلامة" لعلي رضا كمري علي ضرورة دراسة وقائع الحرب بكل تفاصيلها اللمسية والحسية وعدم الاكتفاء بسرد الوقائع كما يمكن إعتبار الكتاب رسالة مؤثرة ومؤسفة للاهمال الذي غلف ذكريات الحرب التي فرضها العراق علي إيران.


وبهذا الشأن نقول بأن لكل من الاثر والعلامة معاني خاصة بهما ورغم إن هذين المصطلحين يتشابهان في المعني ولكننا لو ألقينا نظرة دقيقة علي كل منها لرأينا بأن الاثر هو ذلك الشيئ الذي يمكن رؤيته بالعين مثل موطئ قدم أما العلامة فهو ذلك المعني المستخرج من ذلك الاثر. وكتاب "الاثر والعلامة" الذي ألفه المؤلف في مجال الدراسات الحربية يمثل ظاهرة واسعة من العبارات مثل الدراسات السياسية والاجتماعية والتاريخية وكل ما يتعلق بها. إن نظرية "الاثر والعلامة" رغم إنها تعمل علي نقد النظرة القديمة في مجال وثائق الحرب فإنها لاتنوي الرد عليها بل تعتبر بأن مثل هذه النظرات غير كافية لأن الحرب بمفهومه الواسع يشمل كافة الوثائق المكتوبة والصور والافلام والرسائل والتسجيلات الصوتية. وعلي هذا الاساس فإن الاشياء المثيرة للذكريات والاصوات والروائح كلها تدخل في إطار ظواهر الحرب التي يجب الاحتفاظ بها. ويؤكد علي رضا كمري علي ان عرض مثل هذا الكتاب لايعني الاشادة بالحرب بل الهدف هو تعريف السلام الذي يمكن عبره من التعرف بصورة واقعية علي الحرب. لأن التجارب اللسانية والثقافية والانسانية إذا لم يتم الاستفادة منها بصورة جيدة فلا يمكن إعداد برنامج جيد للمستقبل. فلو تم في سلسلة الحروب الايرانية الروسية تسجيل أحداثها بالصورة المطلوبة لتحول مسار الامور في البلاد الي منحي آخر. وهذا الكتاب يؤكد أيضاً علي هذه الحقيقة وهي بأنه عند دراسة أيام الحرب وقضاياها لايجب الاكتفاء بدراستها وثائقياً بل يجب مطالعة كافة جوانبها بدقة لكي نفهم ماذا حدث؟. ويضيف المؤلف بأن هذا الكتاب يؤكد علي ضرورة العناية بكل تفاصيل الحرب ويقول بأن الخيال ينشأ في البداية من أعمال عقلانية لتحقيق هدف ما ومثال علي ذلك هو تسجيل كل أحاسيس الحرب مثل الحس الناتج عن إستشمام البارود والتربة في مختلف مناطق العمليات الحربية. ونقرأ في الصفحة 40 من الكتاب: "... ليس من الغرابة تسجيل جميع الاثار الاصيلة والقيمة الخاصة بكافة وقائع الحرب" ومثلما تم عند إكتشاف الكاميرا من تسجيل الاحداث والوقائع والذي أدي بدوره الي تحقيق هذا التقدم الهائل في فهم ودرك القضايا فمن المتصور أيضاً تسجيل الروائح من أجل تأهيل الاحداث علي أدق وأحسن وجه وإختراع طريقة ما لنقل تلك الأحاسيس..." وعلي هذا الاساس فإن كتاب "الاثر والعلامة" يعتبر رسالة مؤثرة وساخطة علي الاهمال الذي تعانيه الاعمال الخاصة بالحرب التي فرضها العراق علي إيران وكذلك فرصة للتذكير بضرورة المحافظة عليها ورعايتها. هذا وأصدرت دار سوره مهر للنشر كتاب "الاثر والعلامة"في 2500 نسخة و 100 صفحة ويباع بسعر 65 ألف ريال.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬