رمز الخبر: 348989
تأريخ النشر: 12 May 2012 - 00:00

وقفة والتفاتات من الحجاب عند السيدة الزهراء ...

ان قراءة سيرة الزهراء والاطلاع المجمل والمفصل يبقي محدودا ولا يمكن لاي احد الاطلاع علي مقام الزهراء سلام الله عليها .


الا انه ينبهنا الي أمور عديدة في مختلف اتجاهات الفكر والاخلاق والاحكام الاسلامية ومنها ما يخص الحجاب الإسلامي عموما وحجابها خصوصا ويمكن لنا الحديث باختصار : توجد جملة من الروايات الشريفة، تؤكد بأن الزهراء سلام الله عليها كانت ملتزمة لأبعد الحدود بالحجاب فيما يخصها هي وفيما يخص المجتمع فانها كانت داعية للالتزام به بين النساء. وعن علي ( عليه السلام ) قال : كنا عند رسول الله ( صلي الله عليه وآله ) فقال : اخبروني أي شئ خير للنساء ؟ فعيينا بذلك حتي تفرقنا فرجعت إلي فاطمة فأخبرتها بالذي قاله لنا رسول الله ( صلي الله عليه وآله ) وليس أحد منا علمه ولا عرفه، فقالت: ولكني أعرفه ، فقالت : ( خير للنساء ان لا يرين الرجال ولا يراهن الرجال ) فرجعت إلي رسول الله ( صلي الله عليه وآله ) فقلت : يا رسول الله سألتنا عن أي شئ خير للنساء وخير لهن ان لا يرين الرجال ولا يراهن الرجال فقال : من أخبرك أفلم تعلمه وأنت عندي ، فقلت فاطمة فأعجب ذلك رسول الله ( صلي الله عليه وآله ) وقال : ان فاطمة بضعة مني . لا يخفي أن الإمام علي يعلم الجواب ولكن سكوته عن الجواب كان لمصلحة واضحة تتمثل في ايصال راي فاطمة عليها السلام، حتي تقتدي النساء بها، وجواب الصديقة الطاهرة إنما رؤية كاملة وحقيقية لماهية الحجاب وحقيقته. وتمثل الحد الاعلي المطلوب من تحقق الحجاب ... وفي رواية اخري : من أحداث الخطبة الفاطمية في المسجد النبوي الشريف فقد ورد فيها: (…لاثت خمارها، ثم أقبلت في لمة من حفدتها ونساء قومها، تطأ أذيالها ما تخرم مشية رسول الله صلي الله عليه وآله)،ان مقطع: {لاثت خمارها، أي عصبته، يقال : لاث العمـامة علي رأسه يلوثها لوثاً، أي شدها وربطها، والخمار _بالكسر_ المقنعة، سميت بذلك لأن الرأس يخمَّر بها أي يغطي، وكل شيء غطيته فقد خمرته، والتخمير هو التغطية . والجلباب_بالكسر_ يُطلـق علي الملحفة والرداء والازار،والثوب الواسع للمرأة دون الملحفة، والثوب كالمقنعة وهو ثوب واسع أوسع من الخمار ودون الرداء، تلويه المرأة علي رأسها ويبقي منه ما ترسله علي صدرها، ومعني " يدنين عليهن من جلابيبهن " أي يرخينها عليهن، ويغطين به وجوههن وأعطافهن . "واشتملت" الاشتمال علي الشيء الاحاطة به ، والمـراد أنها عليها السلام غطت راسها وصدرها أولا بالمقنعة، ثم لبست ملحفة تغطي جميع بدنها، فالتفت بها، وهذا كناية عن غاية التستر وهي عادة النساء الخفرات،(الخَفَرُ_ بالتحريك_ شدة الحياء)، إذا اردن الخـروج من الدار إلي الخارج تحفظاً عن الأجانبة. و"اللمة"الجماعة والمراد أنها عليها السلام خرجت في لمة من نسائها تتوطأ ذيلها. و" الحفدة" _بالتحريك_ الأعوان والخدم وقيل ولد الولد أيضاً، والمراد هنا الأول. والاتيان بلفظ "في" في قوله " وأقبلت في لمة من حفدتها" دون أن يقول " مع لمة " اشارة إلي أنها كانت بينهن وهن مجتمعات حولها، محيطات بها، و"تطأ ذيولها" أي كانت أثوابها طويلة تستر قدميها، وتضع عند المشي قدمها عليها. وجمع الذيل باعتبار الأجزاء، أو تعدد الأطراف الأربعة، وفي نسخة أخري " تجر أدرعها" ودرع المرأة قميصها، وجـرَّ الأدرع كناية عن كون أذيال قميصها طويلة ملاصقة للأرض . إنها كانت تتوسط جمع النساء اللاتي رافقنها، مرتدية عباءة غطت جميع أجزاء جسدها الشريف بشكل لا يمكن تشخيصها أو تمييزها ، ثم ألقت خطبتها من وراء الستر . أن رداء الزهراء عليها السلام وعباءتها، كانا طويلين جداً لدرجة أنها عليها السلام تطأ ( أي تدوس ) علي الزائد منها . أن الزهراء عليها السلام قدمت إلي المسجد في جماعة من النساء،حتي لا يمكن تمييز شخصها،ولا يعرفها الأجنبي، ولا يطلع علي قامة الزهراء عليها السلام، هل هي طويلة أم قصيرة، أم …،أم …، وبهذا تختلط الزهراء مع النساء، ولا يعرف مكانها، فضلاً عن شخصها المقدس . وهناك شيء مهم وهو إن التقاءهـا عليها السلام بالرجال في أيام المحنة التي واجهتها…، لا يعني أنها قد كشفت عن وجهها للناظرين، وحديثها معهم قد يكون من وراء الحجاب أو في حالة لا تريهم فيها وجهها. وليس المقصود من عدم رؤيتها للرجال، وعدم رويتهم لها : أن لا تري ولا يري كل منهم حجم وشكل الطرف الآخر. ثم إنها حينما خطبت عليها السلام في حشد من المهاجرين والأنصار وغيرهم قد نيطت دونها ملاءة كما تذكر النصوص. ومن لطيف ما روي أن الخمار والعباءة كانا ضمن جهـاز الزهراء عليها السلام في زواجها فالحجاب كان من مقدمات جهازها ... نخلص الي شيء مهم: : لقد كانت هذه السيدة العظيمة قمة في الحجـاب والعفة والطهارة، لا تخرج من البيت إلا والعباءة تستر جميع بدنها الشريف من الرأس إلي القدم،…كانت تذم التبرج بكشف الوجه والسفور، أشد الـذم ، وما ذاك إلا لأن الله تعالي ذكره، يذم ذلك ويكرهه. **************** هناك نص أخر مهم في التاريخ كانت السيدة الطاهرة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) جالسة عند أبيها رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم اذ استأذن عليه ابن مكتوم - وكان رجلا أعمي قد فقد بصره - وقبل ان يدخل علي النبي صلي الله عليه وآله قامت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) وغادرت الغرفة وعندما انصرف ابن مكتوم عادت السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) لتدخل علي ابيها مرة ثانية... وهنا سألها النبي صلي الله عليه وآله عن سبب خروجها من الغرفة مع العلم ان ابن مكتوم لا يبصر شيئا ... سألها النبي صلي الله عليه وآله عن لاسبب - وهو يعلم ذلك - لكي تجيب بدورها علي هذا السؤال ويكتب التاريخ هذا الحوار الايماني ليبقي مثالا رائعا طوال الحياة. فقالت ( عليها السلام ) : ان كان لا يراني فانني اراه ، وهو يشم الريح - اي يشم رائحة المرأة - . فأعجب النبي الاكرم صلوات الله عليه وعلي آله بهذا الجواب - الذي يتفجر عفة وشرفا - من ابنته الحكيمة ، ولم يعاتبها علي هذا الالتزام الشديد بالحجاب ، بل شجعها وأيدها وقال لها : أشهد انك بضعة مني. ************* ومما تقدم تبرز لنا ثلاث مفردات : (الستر)،( رفض التبرّج ) (حجاب الصوت ) التستر : بأن تستر المرأة جسدها فيجب علي المرأة أن تستر جميع جسدها، بأن تلبس الثياب الساترة للجسد التي لا تكشفّ عما تحته. التبرج : قال تعالي: {ولا تبرّجن تبرّج الجاهلية الأولي} [الأحزاب:33]، فلا يجوز للمرأة التي تخرج محجبة من ناحية ستر ما يجب ستره، أن تظهر متبرجة بالمساحيق التي تزيّن بها وجهها أو يديها أو بأدوات الزينة ومظاهرها التي تلبسها، أو في تفاصيل الثياب التي قد تعطي للجسد زينة بطريقة معينة . التبرج بالصوت : الإسلام لا يمنع من أن تتحدث المرأة مع الرجال، وأن تخطب أمام الرجال، ولكن الإسلام لا يريد للمرأة أن تتكلف الإثارة في تليين صوتها وترقيقه وتنغيمه بالدرجة التي توحي بالإثارة وتجتذب غرائز الآخرين، وهذا ما عبّر عنه القرآن الكريم: {فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض} [الأحزاب:32]، فإن الخضوع بالقول يوحي بالمزيد من إثارة العناصر التي تجتذب الذكر بأسلوب إغرائي يوحي بالفتنة، ولذا يقول الفقهاء: لا يجوز تحسين الصوت وترقيقه وتليينه بالمستوي الذي يحقق الإثارة، وهذا ما نعبّر عنه بـ(حجاب الصوت) **************** التفاته : ستر التقوي او الحجاب من المعاصي: ( ولباس التقوي خير ) وهو الستر المعنوي ... بمعني ان تكون التقوي اساسا رادعا لها من المعاصي كافة ومن هنا نحتاج الي حجاب الورع الذي يعصم الفرد من الوقوع في أي معصية و لاقيمة للحجاب الظاهري والقماش دون وجود حجاب نفسي دون المعاصي هذا ما طبقته الزهراء وما عاشت عليه طوال حياتها الشريفة *********************** التفاته : جمال المراة ما هو ؟ تري بعض النساء ان الجمال الحقيقي يكمن في ترك الحجاب والتبرج وهذا عليه معظم نساء العالم تري الزهراء الجمال الحقيقي في جمال الروح والنفس وكمالها والجمال لا يكون الا بالارتباط بالجميل الحقيقي وهو الله تبارك وتعالي *********************** هناك فكرة مهمة ... حينما نريد ان نثبت قانون نحتاج الي بعد نظري والي تطبيق عالي من خلال نموذج يقتدي به من هنا فان تشريع الاسلام للحجاب كان يحتاج في حينها الي مثال تطبيقي صريح ونموذج يحتذي به ولا يمكن ان يكون من خلال النبي ص لانه رجل هذا الدور لابد ان يكون علي عاتق امراة تكون هي المثال الاول والاعلي للتطبيق حتي يرسخ القانون ويتحول الي واقع ولابد ان تكون تلك المراة مطبقة للقانون بتمامه وكماله ومن هنا كان النموذج الاول والاعلي هي الزهراء . سلام الله عليك يا بضعة رسول الله منا ابدا ما بقي الليل والنهار ...
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة