رمز الخبر: 317962
تأريخ النشر: 05 October 2011 - 00:00
لدي إستقباله لقائمين علي شؤون الحجاج الإيرانيين..

القائد: ينبغي اليقظة حيال مؤامرات العدو

نويد شاهد : أشار سماحة القائد "السيد علي الخامنئي" الي محاولات الاعداء الرامية لاذكاء الخلافات والتصدي لتيار الصحوة الاسلامية في مراسم الحج ؛ مضيفاً إن السبيل الوحيد لاحباط هذه المؤامرة هو التقارب بين القلوب وتعزيز التضامن.


و أفادت وكالة أنباء فارس، أن دعوة القائد إلي اليقظة حيال محاولات الأعداء جاءت لدي إستقبال سماحته القائمين علي شؤون الحجاج الإيرانيين في العام الجاري مؤكداً أن الحج فرصة ثمينة وقيمة للتواصل بين الامة الاسلامية والاستفادة المعنوية ، مشيرا إلي الفساد البنكي الاخير في البلاد معتبرا ان هذا الاستغلال نتج بسبب عدم تطبيق المسؤولين للنصائح التي رفعتها القيادة قبل عدة اعوام في خصوص التصدي للفساد الاقتصادي واكد قائلا : علي السلطة القضائية وضمن متابعة الموضوع بقوة ودقة وعقلانية والاعلام المناسب حول الموضوع للراي العام ، قطع الايادي الخائنة . ووصف اية الله الخامنئي مناسك الحج بانها احدي الرموز الاساسية للاسلام وضيافة الهية عظيمة تتم في مركز العظمة والقوة والجمال والجود واضاف : ينبغي الاهتمام علي الصعيد العام والدولي للحج بموضوع التضامن وتعزيز الوشائج الاسلامية بدون الاخذ بنظر الاعتبار الجنسية والقومية والمذهب واغتنام هذه الفرصة للتقارب بين القلوب اكثر فاكثر . واعتبر سماحته احدي الخصائص البارزة لحج العام الجاري هي الصحوة الاسلامية في المنطقة لاسيما في مصر وتونس واليمن والبحرين مؤكدا قوله : نظرا الي هذا الحدث المهم فان مؤامرة نشر التفرقة وسوء الظن وتهييج المشاعر بين الامة الاسلامية ستكون اكثر قوة والسبيل الوحيد لاحباط هذه المؤامرة هو التقارب بين القلوب وتعزيز التضامن . واكد قائد الثورة الاسلامية ان علي المسلمين ان يكونوا كيانا واحدا واضاف : علي الحجاج الايرانيين الحضور في مناسك الحج متحلين بهذه النظرة العامة والعالمية ووضع تجاربهم علي صعيد مكافحة الاستكبار والمناوئين في متناول الشعوب التي قامت بثورات مؤخرا . واعتبر اية الله الخامنئي ان السلوك الجيد المشفوع بالادب والاحترام من النقاط الضرورية الاخري للحجاج الايرانيين منوها بالقول : ان الحج فرصة قيمة وثمينة للتطهر من دنس الدنيا ومجموعة من الفرائض الدينية العظيمة التي ينبغي معرفة قدرها والمحافظة علي رصيدها المعنوي . ونصح سماحته حجاج بيت الله الحرم بان يوطنوا انفسهم معنويا قبل التوجه الي الحج والدخول في هذه الضيافة الالهية واضاف : علي حجاج ايران تعزيز شوكة الشعب والبلاد ونظام الجمهورية الاسلامية في ايران امام العالم من خلال سلوكهم الجيد . ودعا قائد الثورة الاسلامية الحجاج الي تجنب التصرفات المسيئة منوها بالقول : من هذه التصرفات المسيئة التعطش للتنزة في الاسواق الامر الذي يهدر عملة البلاد لشراء البضائع التي تفتقد الي الجودة من جهة ويهدر فرصة العبادة والاستفادة المعنوية من جهة اخري . وشدد اية الله الخامنئي علي ضرورة شراء الهدايا بقدر الضرورة واضاف : ان البعض وفي خطوة مستحسنة يقوم بشراء الهدايا الجيدة من الاسواق الداخلية قبل التوجه الي الحج لكي يتمكن خلال ايام الحج من اغتنام الفرصة المعنوية والفريدة في هذه الايام . وختم سماحته توجيهاته في هذا الخصوص بالقول : ان التعاليم الدينية والقران والسنة واهل البيت هي رصيدنا المعنوي ولو تم اغتنام هذا الرصيد فانه سيؤدي الي التقدم والسعادة ولو حرم الانسان نفسه منه فانه سيضر بنفسه لامحالة . ومن ثم اشار اية الله الخامنئي الي توجيهاته التي اكد عليها للمسؤولين خلال الاعوام الماضية لاسيما مرسوم العام الماضي في خصوص مكافحة الفساد الاقتصادي وقال : رغم ان المسؤولين رحبوا بمكافحة الفساد الاقتصادي ، ولكن لو تم تطبيق هذه النصائح لما شاهدنا ابدا مثل الفساد البنكي الاخير . واضاف سماحته : ان حدوث مثل هذه القضايا يشغل بال الناس ويحزن قلوب الكثيرين ، هل من اللائق ان يشعر الناس بالاستياء بسبب قصور المسؤولين بل وحتي يفقد البعض امله ويشعر بالياس . ونوه قائد الثورة الاسلامية قائلا : منذ اعوام قلنا كرارا بانه يجب الحيلولة دون ان يستشر الفساد ، وذلك لان مضي الزمن يجعل عملية اجتثاثه امرا صعبا جدا ، هذا فضلا عن اليأس الذي يدب في نفس المستثمر النزيه والمخلص ،ولكنمع الاسف لم يتم العمل بهذه النصائح. وطمأن اية الله الخامنئي الشعب في خصوص الارادة الجادة للسلطات الثلاث بغية التصدي لهذه الحادثة وتفادي الاحداث المماثلة واضاف : طبعا يريد البعض استغلال هذه الحادثة لاثارة الشكوك حول المسؤولين في حين ان المسؤولين في الحكومة والمجلس والسلطة القضائية يقومون بواجبهم في هذا المجال . واشار سماحته الي تنوير الراي العام حول هذه القضية خلال الايام الاخيرة منوها بالقول : علي وسائل الاعلام الا تألب الاجواء وتثير الضيجيج والصخب اكثر من هذا حول هذا الموضوع ، بل عليها ان تسمح للمسؤولين بمتابعة هذه القضية بعقلانية وحكمة وقوة ودقة والبت فيها . واكد قائد الثورة الاسلامية : ليس من المصلحة ان يستمر الضجيج والصخب لاسيما اذا كان البعض يريد تحقيق مارب اخري من هذه المسالة ، وعلي الجميع المواظبة . واضاف اية الله الخامنئي : علي الشعي ان يعرف بان المسؤولين سيتابعون هذه القضية حتي النهاية وسيقطعون ايدي الخونة . وشدد سماحته علي ضرورة الاعلام المناسب للشعب من قبل السلطة القضائية في خصوص متابعة هذا الملف مؤكدا بالقول : علي السلطة القضائية ان لا ترحم الفاسدين والمخربين والمفسدين . /نهاية الخبر/
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة