رمز الخبر: 308449
تأريخ النشر: 06 July 2011 - 00:00
قائد الثورة:

انتفاضات المنطقة من الدلائل الواضحة لتحقق الوعود القرآنية

نويد شاهد: اكد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي السيد علي الخامنئي ان انتفاضات شعوب المنطقة من الدلائل الواضحة لحتمية تحقيق الوعود القرآنية.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الخامنئي اعتبر خلال استقباله صباح اليوم المشاركين في الدورة الثامنة والعشرين للمسابقات الدولية للقرآن الكريم وعددا من الناشطين في المجال القرآني في البلاد , اعتبر القرآن الكريم اهم وسيلة لوحدة وعزة واقتدار الامة الاسلامية. ووصف سماحة آية الله العظمي الخامنئي المسابقات الدولية للقرآن الكريم بانها مؤشر علي الامكانيات العظيمة اللامتناهية لهذا الكتاب السماوي لتحقيق وحدة المسلمين , مضيفا : ان جميع الشعوب المسلمة خاضعة ومتعلمة في مقابل هذه الهدية الالهية التي لا نظير لها , وهذه الحقيقة قد اوجدت فرصة هامة للغاية من اجل وحدة المسلمين. واوضح سماحته ان التغافل الكبير للشعوب المسلمة يكمن في عدم الاهتمام بامكانية القرآن الملهمة للوحدة , مضيفا : ان عدم الاعتقاد بالمفاهيم القرآنية ووعود الباري تعالي هو تغافل آخر اعاق عمليا وحدة وعزة واقتدار الامة الاسلامية. واشار قائد الثورة الاسلامية الي تغيير مصير الشعب الايراني في معرض توضيحه حتمية تحقق الوعود القرآنية , قائلا : ان الشعب الايراني اختبر عمليا الآية الشريفة " انَّ الله لا يُغَيِّرُ ما بِقَومٍ حَتّي يُغَيِّروا ما بِأَنفُسِهِم" , ومن خلال الجهاد في سبيل الله ونصرة دين الله , فقد ادرك الشعب الايراني تماما النصر الالهي. واعتبر سماحة آية الله الخامنئي ايران في عصر الطاغوت بانها ايران الخاضعة لامريكا والمرتبطة بالصهاينة ، مضيفا : ان تحويل ايران الي قطب مقتدر في مواجهة الاستكبار والصهيونية كانت معجزة وتحقيقا لوعد النصر الالهي والتي بشر بها الله عزوجل في القرآن. ووصف سماحته انتفاضات شعوب المنطقة ومن بينها انتفاضة الشعب المصري بانها من الدلائل البارزة لحتمية انجاز الوعود القرآنية , موضحا ان امريكا وجبهة الصهاينة الخبثاء وعملائهم من الحكام في المنطقة , لم يخطر علي بالهم التفكير بانتفاضة الشعب المصري , ولكن هذا الشعب بشعار الله اكبر وصلاة الجمعة والجماعة نزل الي الساحة لنصرة دين الله , كما ان الله بنصرته لهذا الشعب اثبت مرة اخري ان الباري اذا نصر احدا فلا يمكن لاية قوة التغلب عليه. وفي مستهل هذا اللقاء قدم ممثل الولي الفقيه والمشرف علي منظمة الاوقاف والشؤون الخيرية حجة الاسلام محمدي تقريرا عن اقامة الدورة الثامنة والعشرين للمسابقات الدولية للقرآن الكريم اشار فيها الي هذه المسابقات اقيمت علي مدي خمسة ايام وشارك فيها 96 قارئا وحافظا للقرآن و13 حكما من 61 بلدا في العالم. وكاله مهر للانباء /انتهي/
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة