رمز الخبر: 15856
تأريخ النشر: 31 January 2007 - 00:00
اهداف نهضة عاشوراء

تأسيس حكومة اسلامية من اهداف نهضة عاشوراء

وصف رئيس مركز رعاية شؤون المساجد تأسيس حكومة اسلامية بانه يعتبر من احد الاسباب لانتفاضة الامام الحسين عليه السلام . و قال : كان الامام الحسين ( ع ) يسعي الي تشكيل حكومة اسلامية من اجل اظهار قيمها والعمل نحو منع تأسيس حركات معادية للإسلام
وصف رئيس مركز رعاية شؤون المساجد تأسيس حكومة اسلامية بانه يعتبر من احد الاسباب لانتفاضة الامام الحسين عليه السلام . و قال : كان الامام الحسين ( ع ) يسعي الي تشكيل حكومة اسلامية من اجل اظهار قيمها والعمل نحو منع تأسيس حركات معادية للإسلام . و قال حجة الاسلام حسين ابراهيمي رئيس مركز رعاية شؤون المساجد موضحا : ان فلسفة عاشوراء في الواقع تشكل اهداف ودوافع الامام الحسين ( ع ) , و صرّح : لقد كان هدف الامام الحسين من هذه الملحمة الكبيرة و انتفاضة عاشوراء فريداً ولا مثيل لها , اي أن وقوف جماعة قليلة في وجه جماعة عظيمة كان له هدفا عظيماً . وأوضح ان هناك ثلاثة نقاط كانت مهمة جدا في تشكيل انتفاضة الامام الحسين ( ع ) , و قال : ان النقطة الاولي هي ان الامام الحسين ( ع ) سعي في اصلاح المجتمع من اجل ازالة المفاسد التي نشأت في المجتمع بإسم الاسلام , حيث كثرت البدع بشكل كبير الامر الذي أدي الي ضياع الدين , و تابع حجة الاسلام حسين ابراهيمي قائلا : في هذه الظروف كان يزيد باعتباره انسانا فاسدا ينوي اخذ البيعة من الامام الحسين عليه السلام ولكن الامام قام بإظهار مفاسد يزيد وبيّن انه من سلالة طاهرة وقام بفضح مساويء يزيد , و قال : أن انسانا مثلي لا يبايع شخصاً مثل يزيد . و أكد رئيس مركز رعاية شؤون المساجد : علي ان الدافع الاول للإمام الحسين ( ع ) كان متمثلاَ بإصلاح المجتمع , و ذكّر بأن الامام الحسين قال في مقاطع من خطاباته بما معناه: " بالنسبة لي ان الحكومة والمظاهر المادية الدنيوية لا تعتبر هدفا , بل الهدف هو اصلاح المدينة و المجتمع الاسلامي لكي أستطيع من خلال ذلك رفع راية الهداية في جميع أقطار العالم " . لذا , كان هدفه من اصلاح المجتمع هو تأسيس مجتمع يرتكز علي القيم الاسلامية . واعتبر تأسيس الحكومة الاسلامية هو هدف آخر لانتفاضة الامام الثالث و صرحّ : ان تأسيس الحكومة الاسلامية القائمة علي برنامج هي من الاهداف الأخري لانتفاضة الامام الحسين عليه السلام . و لهذا السبب ارسل رسوله الي الكوفة ليأخذ البيعة منهم و كان يسعي الي تشكيل حكومة اسلامية من أجل إظهار القيم الاسلامية وعدم تأسيس حركات معادية للإسلام . و اعتبر حجة الاسلام حسين ابراهيمي : مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب آخر لانتفاض الامام الحسين و صرحّ : ان هذه الحكومة لها خصائص ومواصفات تختلف عن بقية الثورات اذ كان فيها الكثير من الاخلاص بهدف الوصول الي الله والي رضاه حيث كان هذا الهدف يتلألأ فيها . لقد كان الامام الحسين ( ع ) قائداً مخلصاً و قام بهذه الثورة من اجل رضا الله ونحن لا نجد اية ثورة أو دولة كان فيها هكذا اخلاص ورضا لله . وقال متابعاً : لقد كان عدم القبول بالذلة هو من خصائص قيام الامام الحسين ( ع ) و ذكـّر ان من علائم عدم رضوخه للذل خلال ثورته هو عدم خضوعة لضغوط اي شخص و قال: في الواقع كان الامام علي استعداد أن يموت و لا يستسلم للذل وكانت من كلماته : ان الموت بعزة اشرف من الحياة المليئة بالذل . و نستطيع في الحقيقة ان نقول ان ثورة بهكذا خصائص واهداف و بهكذا طهارة و قداسة لم يكن لها مثيل في تاريخ البشرية , و في رسالة الامام الخميني ( قدس ) التي قال فيها " أن كل ما لدينا هو من شهر محرم وصفر " , تدل علي ان الامام الحسين ( ع ) يستحق ان يكون قدوة لجميع الشعوب الحرة و المسلمة .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة