رمز الخبر: 14392
تأريخ النشر: 16 April 2014 - 00:00
أكد الدكتور سعد النايف وزير الصحة استشهاد طفل وإصابة 60 آخرين معظمهم من الأطفال جراء قذائف الهاون التي أطلقها الإرهابيون علي المدارس في باب توما والدويلعة بدمشق.

أكد الدكتور سعد النايف وزير الصحة استشهاد طفل وإصابة 60 آخرين معظمهم من الأطفال جراء قذائف الهاون التي أطلقها الإرهابيون علي المدارس في باب توما والدويلعة بدمشق. وبين وزير الصحة في تصريح صحفي أمس خلال جولته علي مشفي الفرنسي بدمشق أن خمسة مشاف عامة وخاصة استقبلت المصابين ووفرت لهم الخدمات الطبية اللازمة لإنقاذ حياتهم وتخفيف إصابتهم عبر أقسام الاسعاف والعناية المشددة والجراحة العامة. وجدد وزير الصحة تأكيده جهوزية أقسام الإسعاف في المشافي العامة للتعامل مع حالات الطوارئء كافة سواء من ناحية الدواء او المستلزمات الطبية رغم التحديات التي يواجهها القطاع الصحي في الظروف الراهنة. وتفقد وزير التربية الدكتور هزوان الوز والمطران جوزيف أرناؤوط من مطرانية الأرمن الكاثوليك أوضاع التلاميذ والمعلمين الذين أصيبوا جراء الاعتداء الإرهابي بقذيفة هاون علي مدرسة المنار الخاصة للتعليم الأساسي في منطقة باب توما بدمشق. واطلع وزير التربية والمطران علي الأضرار التي لحقت بالمدرسة جراء الاعتداء الإرهابي الذي أدي إلي استشهاد تلميذ وإصابة عدد آخر من التلاميذ والأطر التدريسية والإدارية وأولياء الأمور. ولفت الوزير الوز في تصريح للإعلاميين إلي أن هذه القذيفة الغادرة التي أطلقها دعاة الجهل ليست الأولي التي تستهدف صروح العلم والتعليم داعيا المنظمات الدولية إلي إرسال موفدين عنها إلي سورية ليشاهدوا بأم العين هذه الأعمال الإجرامية التي تستهدف أطفالا لا ذنب لهم سوي أنهم يحبون العلم والحياة. وأكد وزير التربية أن الاعتداءات الإرهابية الإجرامية تأتي ردا علي انتصارات الجيش العربي السوري في مختلف الميادين وأن دماء الشهداء هي التي ستعيد الحياة إلي سورية. من جهته أكد المطران أرناؤوط أن دماء الأطفال الأبرياء التي سفكت لن تذهب سدي داعيا الرب أن ينقذ سورية من محنتها وأن يجعل من دماء أطفالها نصرا لها وقيامة لها. وكانت قذيفتا هاون أطلقهما إرهابيون سقطتا علي مدرسة المنار للتعليم الأساسي في باب توما وتجمع مدارس قرب كنيسة مار الياس بالدويلعة ما أدي إلي استشهاد طفل وإصابة آخرين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬