رمز الخبر: 118259
تأريخ النشر: 15 July 2008 - 00:00

رؤية مختلفة لـ «سرود سرد خاكستري» للانشودة الباردة الرمادية الي منطقة فكة الحربية

طهران-اعيدت قرائة تمثيلية «الانشودة الباردة الرمادية» سرود سرد خاكستري في مضمون الحرب لكاتبها السيد حميدرضا نعيمي و اخراج سيامك موحدي و ذلك بتاريخ 23 تير/ 14 يوليو تموز في قاعة المؤتمرات للمجمّع المسرحي.


و ذكر مراسل نويد شاهد: ان الناقد و الكاتب المسرحي السيد بهزاد صديقي قد صرح في جلسة قرائة النص المسرحي لمسرحية «سرود سرد خاكستري» الانشودة الباردة الرمادية قائلاً: رغم وجود النواقص في نوع الشخصيات في هذه المسرحية التي شاهدنا ها و من اللازم ان يولي المخرج و المنفذ لهذا المسرحية المزيد من الاهتمام بالشخصيات، فهذه المسرحية يكون لها بعض الجذابيات و المبادرات و التي حولتها الي اثر مسرحي جدير بالاهتمام و ذي قيمة. و اضاف السيد بهزاد صديقي قائلاً: إن الرواية المختلفة للمنطقة الحربية كمنطقة فكة التي شهدت قصة هذه المسرحية تجعل المخاطب ان يتعرف علي اجواء قلّما اهتم بها كاتب في مجال مسرح الدفاع المقدس و هذه تعتبر خصوصية ايجابية نستطيع ادراكها في هذه المسرحية. و قال السيد صديقي : إن الرواية السلسة لقصة مسرحية معاصرة تعتبر من النقاط المهمة جداً و صعبة في نفس الوقت. و لذلك اخذ السيد حميدرضا نعيمي هذه النقطة بنظر الاعتبار و تحويله للمسرحية الي اثر مقبول للمشاهد. لكن هذه الوتيرة مازالت لم تتبلور بعد بما يلزم. من جانبه قال المخرج لهذه المسرحية السيد سيامك موحدي في هذه الجلسة من قرائة النص المسرحي: إن هذه القصة المسرحية هي رواية وثائقية تماماً من الشهداء الذين وقفوا بوجه الاعداء في تلك الظروف الخاصة لكن النص المسرحي هذا بحاجة الي اعادة كتابته بالنظر الي دور الشخصيات التي ينبغي الاهتمام به في التنفيذ. اما السيد حميدرضا نعيمي و هو الكاتب لهذه المسرحية فقد قال في حديثه مع مراسل نويد شاهد فيما يتعلق بمسرحية «الانشودة الباردة الرمادية» إن هذه المسرحية قد كتبتها في عام 86 / 2007م و لم اطبعها بعد و اضاف قائلاً تروي هذه المسرحية حياة الافراد في فترة الاعوام الثمانية للدفاع المقدس ثم تروي قصة آمر و جندي يواصلان خدمتهما حالياً في قاعدة عسكرية و يتعرفان علي امرأة عربية دخلت من الاراضي العراقية الي الاراضي الايرانية بشكل غير شرعي. و تحدث بعض الاحداث. هذا و شارك في عمليه اعادة قرائة هذه القصة المسرحية كل من يعقوب صباحي و مجيد تفرشي و عصمت رضابور و سهيلا صالحي و خسرو شهراز.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة