رمز الخبر: 378991
تأريخ النشر: 20 August 2014 - 00:00
اكد مساعد رئيس الجمهورية رئيس مؤسسة الشهيد وشؤون المضحين في الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد علي شهيدي محلاتي بان الفلسطينيين سينتصرون علي الكيان الصهيوني بمقاومتهم وتضحياتهم وبامكانهم مع استمرار هذه الثقافة تحرير المسجد الاقصي.

وقال محمد علي شهيدي محلاتي في كلمة له قبل خطبة صلاة الجمعة لهذا الاسبوع في طهران، لمناسبة الذكري السنوية لوصول الاسري الاحرار الي ارض الوطن، ان الشعب الفلسطيني في غزة اليوم قد انتهج ثقافة التضحية والمقاومة وقاوم لاكثر من ثلاثين يوما امام الكيان الصهيوني المجرم قاتل الاطفال وقد ارغمته قوي المقاومة الفلسطينية علي الحضور ذليلا الي القاهرة ملتمسا الهدنة. وتابع قائلا، اننا يمكننا ان نفخر بالفلسطينيين ونقول لهم انكم تمكنتم بمقاومتكم وتضحياتكم من تحقيق النصر واعلموا بانكم يمكنكم بهذه الثقافة من تحرير المسجد الاقصي. واكد مساعد رئيس الجمهورية، ان هذه الثقافة تهز القوي الكبري واضاف، ان جميع القوي الاجرامية يخشون الاسلام ولهذا السبب يريدون تشكيل مجاميع ارهابية مثل داعش لتشويه صورة الاسلام. وفي جانب اخر من حديثه حيا يوم 17 اب / اغسطس وقال، ان هذا اليوم هو يوم عاد فيه الاسري الايرانيون الاحرار بعد ان قضوا 8 سنوات في معتقلات وسجون نظام البعث العراقي ظافرين الي ارض الوطن بصمودهم وتضحياتهم ومقاومتهم وايثارهم. واوضح قائلا، لقد قدمنا للثورة الاسلامية لغاية الان اكثر من 222 الف شهيد ونحو 505 الاف معاق حرب. واشار مساعد رئيس الجمهورية الي ان عدد الاسري الايرانيين بلغ 42 الفا علي مدي سنوات الحرب الثماني، 85 بالمائة منهم كانوا مقاتلين فيما كان البقية مدنيين وان نحو 24 الفا منهم لم يسجل النظام العراقي البائد اسماءهم لدي الصليب الاحمر الدولي وكان يمارس مختلف انواع التعذيب بحقهم. واوضح بان نحو 90 بالمائة من الاسري كانوا جرحي حين اسرهم دلالة علي انهم كانوا يقاتلون العدو حتي اخر طلقة لديهم وكانوا يقعون في الاسر حينما لم يبق هنالك مجال للدفاع. ولفت الي المعاملة القاسية التي كان النظام البعثي يعامل الاسري الايرانيين بها ومنها عدم المعالجة وممارسة التعذيب واضاف، ان نحو 500 من اسرانا استشهدوا في معتقلات النظام البعثي علي اثر التعذيب. واشار الي ان احد هؤلاء الشهداء هو محمد جواد تندغويان (وزير النفط في حينه والذي وقع في الاسر بداية الحرب المفروضة)، موضحا بانه يجري الان التعرف علي هوية هؤلاء الشهداء. ونوه الي ان النظام العراقي البائد كان يمارس التعذيب خاصة بحق كبار ضباط الجيش والحرس الثوري للحصول علي معلومات منهم ولم يكونوا ضمن الاسري المسجلين لدي الصليب الاحمر الدولي واضاف، ان الكثير من هؤلاء الافراد قضوا اكثر من 10 سنوات في معتقلات نظام البعث ومنهم اللواء الشهيد حسين لشكري الذي قضي 18 عاما في الاسر من ضمنها 12 عاما في السجن الانفرادي، وبعد عام واحد من عودته الي الوطن من الاسر في العام 1998 استشهد علي اثر الجراح الشديدة التي تلقاها بسبب التعذيب والتنكيل. واشار الي بعض الاسري الذين لعبوا دورا بارزا في الاسر ومن ضمنهم سيد الاسري الاحرار المرحوم حجة الاسلام والمسلمين ابو ترابي فرد الذي كان يوصي الاسري بالصبر والمقاومة وكان النظام البعثي يمارس التعذيب بحقه ايضا. يذكر ان الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي البائد ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية استغرقت ثمانية اعوام (1980-1988).
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬