رمز الخبر: 342654
تأريخ النشر: 20 August 2014 - 00:00
بنك مواضيع التضحية و الشهادة
في عملية والفجر ليلة واجهت جنود فيلق الإخلاص بحقل من الألغام يمكن أن تعوق تنفيذ العملية فتتطوعت عدد منهم أن يدخلوا حقل الألغام. قال سعيد آخوندي الذي كان في فرقة «فتح الطريق» قال:«ألهمتني قوة غيبية أنني سنعبر الطريق بالسلامة...


في عملية والفجر ليلة واجهت جنود فيلق الإخلاص بحقل من الألغام يمكن أن تعوق تنفيذ العملية فتتطوعت عدد منهم أن يدخلوا حقل الألغام. قال سعيد آخوندي الذي كان في فرقة «فتح الطريق» قال:«ألهمتني قوة غيبية أنني سنعبر الطريق بالسلامة. قلتُ: كيف؟ ألا تري الحقل مليئ بالألغام». كنتُ أتحدث مع جواد حتي جاء صديق و أعطاني ورقة فذهبت مع جواد إلي خندق و أضئت المصباح اليدوي و قرأت الورقة و كتب أحد العراقيين فيها:« أخي الإيراني! أنا (الضابط العراقي) مسؤول زرع الألغام في المنطقة و ليس للألغام زناداً حتي يؤدّي إلي التفجير فعبروا الحقل بالسلامة». قال جواد:« أنا ذاهباً إلي الحقل حتي أختبره». إحتضنتُه و استمر جواد قائلا:« أريد أن يكون رجلي و أيدي علي الألغام و إن ما كان فيها الزناد ما تنفجر و أما أستشهد». فذهب جواد و ما انفجر الإلغام و عبرنا الحقل بالسلامة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: