رمز الخبر: 9851
تأريخ النشر: 19 January 2014 - 00:00
مشكلة الدفاع المقدس

مشكلة الدفاع المقدس هي الابتلاء بالشعارات

عقدت الجمعية العامة لمركز كتاب المسرحيات للجنة مسرح الثورة يوم امس اجتماعها يوم امس علي هامش الاشادة بالمنتخبين في سباق كتابة المسرحيات لمسرح المقاومة. و قدم الاعضاء المشاركون في هذا الاجتماع اقتراحاتهم حول التحسين النوعي لمسرحيات مسرح الدفاع المقدس.
عقدت الجمعية العامة لمركز كتاب المسرحيات للجنة مسرح الثورة يوم امس اجتماعها يوم امس علي هامش الاشادة بالمنتخبين في سباق كتابة المسرحيات لمسرح المقاومة. و قدم الاعضاء المشاركون في هذا الاجتماع اقتراحاتهم حول التحسين النوعي لمسرحيات مسرح الدفاع المقدس. و قال الموقع الاعلامي الثقافي الشهيد (شاهد) الذي اورد النبأ لقد ذكر مهرداد راياني مخصوص و هو رئيس مركز كتابات المسرحيات لمسرح المقاومة في تقريره حول اداء هيئة ادارة هذا المركز: اننا قد وضعنا افضل الجوائز المالية لاقامة سباق كتابة المسرحيات لمسرح المقاومة و لكن طبقاً لوجهات نظر القارئين لهذه الكتابات لم تكتب اعمالاً جيدة في هذا الجانب. و اضاف راياني مخصوص قائلاً لقد انتجت حالياً مسرحيات كثيرة حول مسرح الدفاع المقدس و المشكلة الموجودة لم تعد عدم دعم المسؤولين. فالمسؤولون قد وضعوا رصيداً جيداً في هذا المجال و لكن هيئة التحكيم التي اخترتموها انتم لم ترض بنتيجة الاعمال المقدمة. و قال راياني مخصوص: لقد اتخذت هيئة ادارة مركز كتاب المسرحيات للجنة مسرح المقاومة قراراً بشأن استطلاع رأي الاعضاء للتحسين النوعي لهذه الاعمال ليقدم الاصدقاء من خلال ذلك مقترحاتهم و حلولهم في هذا المجال. هذا و قدم كتـّاب المسرحيات في هذا الاجتماع وجهات نظرهم حول هذا الموضوع. و اعتبرت نرجس اميني و هي ضمن المختارين للمسابقة الخامسة بكتابة المسرحيات لمسرح المقاومة اهم مشكلة لمسرح الدفاع المقدس تكمن في الرقابة عليها و الاشراف علي محتوي الكتابات المسرحية و قالت من اجل التحسين النوعي للكتابات المسرحية للدفاع المقدس ينبغي علينا أن نتمكن من الكتابة دون وجود رقابة و بذهنية مفتوحة حول تبعات الحرب. و قالت عندما يأتي اسم الدفاع المقدس يشعر الجميع بضربة الشعارات و يتحدثون فقط عن مواضيع الجبهة. في حين اننا نعلم أن للحرب كانت تبعات فينبغي علينا اعادة كتابة هذه المواضيع دون وجود رقابة و بذهنية مفتوحة. من جانبه قال البرفسور احمد كاميابي مسك الذي حل ضيفاً علي هذه الجمعية العامة: من اجل ابداع عرض مسرحي جيد حول الحرب و الدفاع المقدس ينبغي اولاً التمتع بالوعي و ينبغي جمع الكتب و مجموعات تاريخ حياة معاقي الحرب و المقاتلين المكتوبة من جانب رابطة مسرح المقاومة في مكتبه خاصة و وضعها كمصدر للوعي المسرحي في خدمة الكتاب المسرحين الراغبين. و وصف هذا الاستاذ الجامعي الاعتقاد و الايمان الفردي العامل المهم الثاني لابداع الاعمال المسرحية النوعية في مجال مسرح الدفاع المقدس و قال ينبغي علي كاتب المسرحية أن يتمتع بايمان و اعتقاد قلبي بالموضوع الذي ينوي الكتابة حوله. و قال انا اعتقد بأن العمل الفني لايتبلور من خلال اغرائه بالنقود و الدعم المالي بل ينبع العمل الفني من الايمان الداخلي للفنان و اضاف لقد انتهت الحرب فينبغي البدء بكتابة الدفاع المقدس من خلال الايمان بالدفاع المقدس و لايمكن الكتابة حول هذا الموضوع بشكل اجباري. هذا و قدم الكتـّاب المسرحيون للمقاومة اقتراحات حول الكتابات المقتبسة و تقديم مشروع في المرحلة الاولي و الحوار حول هذا الموضوع للمصادقة عليه و ايجاد ورشات جماعية لكتابة مشروع المسرحية. هذا و حل كل من مريم معترف و فريدخت زاهدي و محمد رضا خاكي و جمع آخر من استاذة الجامعات و الفنانين ضيوفاً خاصين في المراسم التي اقيمت الليلة الماضية. ثم تم الاثناء علي المختارين للمسابقة الخامسة للمسرحية حول المقاومة في مراسم ضيافة الافطار.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة