رمز الخبر: 89490
تأريخ النشر: 14 January 2008 - 00:00
طهران-اعربت السيدة نرجس آبيار عن اسفها حيال تقييد المؤلف في الكتابة و قالت عندما يقيد الكاتب لايتم عندها التعبير عن الاحداث البكر التي حدثت في فترة الدفاع المقدس بل يتم استعراضها بشكل تقليدي.

و اضافت هذه الكاتبة في مجال الدفاع المقدس في حديثها مع مراسل موقع شاهد قائلة: "لدينا آثار جيدة عن فترة الدفاع المقدس و لكني لم اواجه بشكل عام عمل متميز و رائع في أدب الدفاع المقدس فلو كان الكاتب حراً في كتابته لكانت تعرض افكار جديدة في اعمال الكتاب بشكل اوسع". و تحدثت هذه الكاتبة عن السلبيات التي يواجهها حقل أدب الحرب و قالت: "يتم الاهتمام في هذا المجال بالاحصائات و الارقام اكثر من الاهتمام بنوعية الاعمال اذ ان المؤسسات و الدوائر المسؤولة في هذا الحقل و التي تتولي نشر هذه الكتب لاتولي اهتمامها سوي للعدد الكبير للمنشورات في هذا الجانب" . و اضافت السيدة آبيار قائلة: "انا اعتقد لو كانت تبرم ثلاثة او اربعة عقود مع كاتب معروف في كل عام لكان الكتـّاب يقومون بانجاز المزيد من البحوث في التعبير عن احداث الحرب التي استمرت ثمانية اعوام". و ناشدت هذه الكاتبة في ختام حديثها دعم الكتـّاب مالياً من جانب مسؤولي ثقافة الايثار و الشهادة و وجهـّت لومها للمسؤولين المعنيين حيال عدم الاهتمام بالاعمال الثقافية في البلاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬