رمز الخبر: 8703
تأريخ النشر: 20 January 2014 - 00:00

أول شهيد منذ انطلاق الجولة الجديدة للحوار

نويد شاهد: استشهد الشاب فاضل عباس (19 سنة) متأثراً بجراحات أصيب بها لدي اعتقاله في كمين بقرية المرخ، غربي المنامة قبل أسبوعين، وهو أول شهيد منذ انطلاق الجولة الجديدة للحوار
نويد شاهد نقلا عن وكالة أنباء ابنا: وتلقي والد عباس اتصالا مفاجئاً من إدارة المباحث الجنائية فجر اليوم (حوالي 2 صباحاً) يطلب منه الحضور الفوري إلي مركز للشرطة، حيث جري إطلاعه علي استشهاد ابنه. ورفضت السلطات طيلة أسبوعين منذ اعتقاله إطلاع عائلته علي أية معلومات عنه أو وضعه صحي رغم الأنباء التي تحدثت عن إصابته بالرصاص الحيّ رصاصتان في الرجل ورصاصة أخري في الظهر. واعترفت السلطات بحادثة إطلاق النار عليه وزميلين له أثناء مطاردتهم، أثناء عملية اعتقالهم في المرخ. لكنها رفضت في المقابل كل المناشدات التي دعت إلي الكشف عن مكان تواجده أو وضعه الصحي. وكانت جمعية «الوفاق» الوطني الإسلامية قد صرحت في 23 يناير/ كانون الثاني الجاري بأن 3 مؤسسات رسمية («وحدة التحقيق الخاصة» التابعة للنيابة العامة، «الأمانة العامة للتظلمات» في وزارة الداخلية و«المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان») تلتزم الصمت إزاء إخفاء السلطة لمواطنين منذ 15 يوما. ووجهت عائلة الشاب فاضل عباس نداءً نشر في الصحافة للكشف عن ابنها إلا أن السلطات امتنعت عن الاستجابة لها. وسبق أن اعتقل عباس في نقاط تفتيش سابقاً أكثر من مرة. كما مثل أمام مركز شرطة الخميس بعد إحضارية وجهت له، وقد خرج بعد التحقيق معه. لكنه اعتقل برفقة اثنين من رفاقه هذا الشهر يناير/ كانون الثاني في كمين لقوات الشرطة بعد رميهم بالرصاص الحيّ. وحسب فيديو لوالدة عباس نشر علي شبكة وسائل التواصل الاجتماعي أن «عائلته قامت بالبحث عنه في كل مراكز الشرطة والمستشفيات ولم تحصل علي أي خبر عنه». وناشدت المسؤولين «في جميع الجهات المعنية بتمكينها من الاطمئنان عليه، حيث لا تعرف أية معلومات عنه منذ اعتقاله»، لكن جميع النداءات قوبلت بالصد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة