رمز الخبر: 80431
تأريخ النشر: 21 November 2007 - 00:00
طهران-هذا ما صرحت به السيدة فولادوند و قالت: "إن جاذبية الارض البكر و غير المكتشفة للدفاع المقدس و التي تستطيع غربتها و غرابتها ان تجتذب كل مخاطب فانها في كل خطوة توضح جانباً جديداً من آفاق روح الانسان".

و اضافت السيدة فولادوند في حديثها مع مراسل موقع شاهد قائلة: إن صورة الحرب المقدسة و بالنمط الايراني الخاص يكون في حد ذاته شيئاً جيداً و جذاباً للناس في البلدان الأخري. و في اجابتها علي سؤال بشأن سبب عدم شهرة أدب الدفاع المقدس علي الصعيد العالمي قالت: من المسلم به هو ان أدب الحرب لا تكون منفصلة عن جسم الأدب الفارسي المعاصر فانه يشاركه في مصيره و في تناميه او سكونه او في عولمته و بقائه في عقر داره. وفي الوقت الراهن اذا كان هناك من عقبة امام عولمة ادبياتنا في الحرب فتكون تلك الموانع من نوع الموانع التي يواجهها الأدب الروائي و القصص القصيرة و شعرنا للدخول في الساحة العالمية. و قالت السيدة فولادوند: إن الكثير يظن بان محتوي هذا النوع من الأدب لا يشكل مانعاً امام تحقيق الارتباط بين المخاطب غير الايراني مع هذه الاعمال الأدبية. و قالت إن الحرب بحدّ ذاتها هي تجربة بشرية و قد جربتها معظم شعوب العالم بشكل من الاشكال و اذا لم تجربها فانها لا تكون غريبة عنها بسبب واقعها الذي لا يمكن انكاره. و قالت إن هذا الجانب من أدبنا يمنح للمخاطب هذه الامكانية ان ينظر الي هذه التجربة البشرية المؤلمة. و اكدت السيدة فولادوند علي ان ما يحدّ أدب الدفاع المقدس في حدودنا لا يعود الي محتواه بل يعود الي اسلوب تقديم هذا النمط من الأدب. و قالت السيدة مرجان فولادوند في ختام حديثها إن الآلية لا ضفاء الطابع العالمي علي أدب الدفاع المقدس تتحقق من خلال تقوية اللغة الفارسية و العمل علي نشرها في العالم من خلال زيادة عدد كراسي اللغة الفارسية في جامعات العالم و توسيع التعريف بالثقافة الايرانية و المشاركة في المعارض الدولية للكتاب خاصة و التي تتيح هذه المشاركة رؤية الكتاب الايراني علي نطاق واسع و اعداد الكراسات و الكتلوكات و موجز للكتب باللغات الاخري و بناء جسور الاتصال مع النشريات المعتبرة المكتبية و قرائة الكتاب علي الصعيد العالمي و المواقع علي شبكة الانترنت العالمية و الاهم من كل ذلك تجنب استغلال الأدب كوسيلة للإعلام السياسي و بذل الجهود للوصول الي ذات الفن المتمثلة بالابداع و الكشف. و بمقدور جميع هذه الوسائل أن تكون مؤثرة في تمهيد السبيل لعرض الأدب الفارسي المعاصر و أدب الدفاع المقدس للمخاطب علي الصعيد العالمي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬