رمز الخبر: 76114
تأريخ النشر: 21 October 2007 - 00:00
طهران-قالت المخرجة السينمائية السيدة "انسية شاه حسيني" انها و منذ فترة طويلة تكون زعلانة من القسم الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين و سبب ذلك يعود إلي عدم اهتمام المسؤولين لهذه المؤسسة بالحقائق الموجودة في سينما الحرب و الجبهة.

و أشارت السيدة شاه حسيني إلي فلم «بنالتي» المقرر أن تنتجه قريباً في حديثها مع مراسل موقع شاهد لقد رفضت مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين انتاجي لهذا الفلم و قالت إن لموضوع هذا الفلم صلة بكرة القدم؛ لكن اللجنة الاولمبية انتبهت إلي الرسالة الاساسية لهذا الفلم و أن هذه القصة لها صلة بالشهداء. و أعربت السيدة "انسية شاه حسيني" عن لومها لموقف مؤسسة الشهيد في رفضها لهذا الفلم و قالت إن ما يؤسف له هو أن مؤسسة الشهيد قد رفضت هذا الفلم بكل سهولة و لم تجر اي تحقيق و دراسة تذكران بشأن محتوي هذا الفلم. و أضافت هذه المخرجة السينمائية قائلة إن حقائق الحرب المفروضة التي استمرت ثمانية اعوام اوسع بكثير من المفهوم السائد اليوم في المجتمع لكن بعض المسؤولين في ثقافة الايثار و الشهادة يتقيدون ببعض الجوانب الصغيرة من هذه الحقائق. و قالت السيدة شاه حسيني ينبغي علينا الافادة من الوسائل المؤثرة كالسينما و التلفزيون لنقل مفهوم الايثار و الشهادة. و تعتبر السينما احد افضل هذه السبل و لكن في حالة عدم تقديم الدعم لهذه الصناعة فاننا ليس فقط لانستطيع ايضاح حقائق ثقافة الجبهة إلي الجيل الحاضر و إلي أسماع شعوب العالم بل و من الممكن أن يحمل مفهوم المقاومة مفهوماً آخراً يمكن أن يكون سلبياً. و قالت: آمل أن يدرك المسؤولون في مؤسسة الشهيد و دعاة ترويج ثقافة التضحية مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية بين باقي بلدان العالم و أن يدخلوا اي سبيل يسمح للتأثير الايجابي لثقافة التضحية و الشهادة لاننا نتمكن من خلال هذه الثقافة المحافظة علي استقلال البلاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬