رمز الخبر: 75882
تأريخ النشر: 20 October 2007 - 00:00
طهران-تحدثت الكاتبه السيدة «مرجان فولادوند» عن الآفات التي تعرض لها ادب الدفاع المقدس و قالت في حديثهامع مراسل موقع شاهد: ان معظم الكتاب في حقل الحرب لايحترمون حد الاعتدال في كتاباتهم.

و اضافت قائلة؛ لقد كانت القصص في الثمانينات ممزوجة بالمشاعر الوطنية القوية وعلي شكلها الحماسي و فيها من المبالغات الكبيرة نظر للظروف التي كانت سائدة آنذاك و كان ذلك الاسلوب يبدو طبيعياً يهدف الي زيادة المعنويات في نفوس المقاتلين. و قالت لقد كتبت مثل هذه الكتب بتشجيع من الناس و برغبة منهم في الصمود بوجه القوات البعثية العراقية و لا يؤخذ اشكال علي الكاتب حيال الروح الحماسية السائدة علي تلك الكتابات. وقالت هذه الكاتبة لقد حان اليوم الوقت لنعمل نحو تقوية اسس أدب الحرب. و اضافت قائلة انه ليس من المنصف ان نصدر آرائنا في عام 2007 علي الكتابات التي كتبت حول الحرب في عام 1981 برؤية هذا اليوم. و اذا كنا اليوم نكتب برؤية الثمانينات دون تفكير و تحقيق سيكون ليس من المنصف ايضاً ان لا نعترض علي ذلك. و قالت مادمنا ننظر الي الحرب من جانب واحد ستزداد بذلك الآفات في حقل الدفاع المقدس و لكن عندما تقدم صور واقعية عن ثقافة الجبهة و الايثار و الشهادة فعندها ستكون جهودنا مؤثرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬