رمز الخبر: 72816
تأريخ النشر: 10 October 2007 - 00:00
طهران-قال السيد حبيب احمد زاده في حديثه مع مراسل موقع شاهد إن الكتاب الجيد لايحتاج إلي دعاية.

و أضاف الكاتب لكتاب «قصص المدينة الحربية»/داستانهاي شهر جنكي قائلاً إن اكبر جائزة تقدم للكاتب هي أن تقول بعد 50 عاماً من المطالعة إن الكتاب جيد. و قال السيد حبيب احمد زاده في مقابلة اجراها معه مراسل موقع شاهد قائلاً إن الكتاب الخاص بالدفاع المقدس الجيد حتي و ان كان لايتمع بالدعاية فلو كان كتاباً جيداً و لم يكتب بتأثير من اجواء خاصة أو بعض المشاعر هذا الكتاب يستطيع أن يكون فائزا و ستكون جائزته الترحيب الاشادة بالمؤلف من جانب الحكومة و الشعب قط.وضمن اشارته الي ان الكاتب بحاجة الي أدب الدفاع المقدس قال مؤكدا:أدب الدفاع المقدس ليس بحاجة الي كاتبه.يعني في الحقيقة نحن نتصف بصفة الباحث عن المعادن الثمينة الذي كلما اتقن الاختيار لتحديد البحث سيعثر علي كمية أكبر من تلك المعادن و الأحجار الثمينة. فتشكل ذكريات فترة الدفاع المقدس و نفس موضوع الحرب كنزا خفيا.الكنز الذي لن نتمكن من العثور عليه بأكمله حتي بعد مضي آلاف السنين.فقد توجه أربعة ملايين انسانا نحو الجبهة خلال السنين الثماني من الحرب المفروضة.قام كل واحد من اولئك بأنواع التضحيات العظيمة و كانت تضحياتهم منقطعة النظير ولكن ليس اختيار الموضوع هو مشكلة مؤلفينا بل المشكلة هي نوعية المبادرة بالكتابة عن الموضوع.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬