رمز الخبر: 72079
تأريخ النشر: 06 October 2007 - 00:00
طهران-أعلن المدير العام للنشر والإعلام لمؤسسة الشهيد وشؤون المضحين عن نشر كتابين بمناسبة يوم القدس العالمي.

قال السيد محمدعلي فقيه في حواره مع مراسل موقع شاهد للإعلام الثقافي:كتاب"شكوفه هاي زيتون"/قداح الزيتون،من تاليف السيد مجيد صفابخش المؤلف من أربعة مجلدات و كتاب"فتحي الشقاقي كيست؟"/من هو فتحي الشقاقي من تاليف عباس خاميار،هما الكتابين الصادرين عن دار نشر شاهد بمناسبة يوم القدس العالمي.وكما أشار في حديثه،يختص كتاب"شكوفه هاي زيتون"/قداح الزيتون بشهداء انتفاضة فلسطين. و صرح المدير العام للنشر والإعلام لمؤسسة الشهيد وشؤون المضحين أن الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي كان نقطة عطف في ثقافة الصمود و أضاف:كان الدكتور الشقاقي يعلم بنوايا الصهاينة ولهذا كان يعتقد بفشل أي نوع من الحلول السياسية و المسالمة اتجاه النظام الصهيوني و بأن السبيل الوحيد للوقوف بوجه هذا النظام هو الجهاد بالسلاح. وأضاف:كان الشهيد فتحي الشقاقي يتمسك بهذه العقيدة بصورة نظرية و عملية و تابع جهوده في سبيل الوصول الي هذا الهدف حتي الشهادة. وأعرب السيد فقيه:كان الشهيد فتحي الشقاقي يتمتع بأشراف تام علي نوايا الصهاينة و ذلك من خلال دراساته الإسلامية و أيضا باعتقاد تام بالجهاد و الشهادة في سبيل الدفاع عن العرض و الدين ولهذا كان يبين وجهات نظره و بصراحته بالنسبة لشؤون الدول الإسلامية. وفي ختام حديثه أشار:صراحة الشهيد فتحي الشقاقي و إشرافه التام علي نوايا النظام الصهيوني،صنع منه عدوا واعيا من منظار النظام الإسرائيلي الذي لا يمكن التخلص منه الا بإخراجه من ساحة النضال ولهذا استشهد قائد حركة الجهاد الإسلامي بأيدي مرتزقة جهاز المخابرات الإسرائيلي"موساد".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬