رمز الخبر: 57815
تأريخ النشر: 15 August 2007 - 00:00

ملف شهداء جهاد البناء في احدث عدد من مجلة «شاهد ياران»

طهران-تم نشر العدد الواحد و العشرين من مجلة «ياران شاهد» الثقافية والتاريخية في مائة صفحة حيث اختصت بشهداء الجهاد الزراعي و ذلك في شهر مرداد الجاري.

و ذكر مراسل موقع شاهد الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد وشؤون المضحين: لقد جاء في ديباجة هذا العدد من مجلة «شاهد ياران» بعنوان «سنكر سازان بي سنكر» ( حفار المتاريس دون متراس) نقلاً عن رئيس تحرير هذه المجلة: الجهاد هو نجل الثورة و الثمرة لدراية سماحة الإمام الخميني(ره) و ذكائه و رؤيته المستقبلية الثاقبة من منطلق النية في إزالة الحرمان من المستضعفين و بذل الجهود لبلوغ السبل الجديدة للبناء. و قد اوجد الجهاد بعيداً عن الأساليب البيروقراطية و البطيئة المفوتة للفرص و يمكن قولها بحق بأن مؤسسة الجهاد و من خلال الإفادة من الطاقات الشابة و الكفوئة قد حققت مكاسباً مدهشة و باقية و ذلك في فترة وجيزة من الزمن. فالجهاديون كانوا بشكل رئيسي اولئك الذين انصهروا في بوتقه النضال قبل الثورة و بعدها و لم يبخلوا عن بذل اي جهد و لم يفوتوا اية فرصة في المحافظة علي الثورة و دعم رسالتها و اطاعتهم المحضة للإمام(ره) و بذلوا جهودهم بكل تواضع للبقاء مجهولين و تحولوا إلي نماذج و اسوات متميزة. فكان هؤلاء الشباب متمتعين بذكاء فواح و جهده دؤوب يضرب به المثل. و لذلك عندما نستعرض حياتهم القصيرة و المثمرة نلاحظ حضورهم في احلك المفاصل التاريخية للثورة. و يكتب الدكتور عباس خاميار في هذه الديباجة عن فعاليات جهاد البناء هكذا: الجهاديون خلال فعالياتهم سواء في فترة الدفاع المقدس او قبل ذلك عملوا بعيداً عن اساليب التباطؤ و البيروقراطية و جعلوا اسمي الأهداف العمرانية و التحديث امراً ممكناً/ فهل لايمكن احياء هذه الشاكلة الناجحة و الفاعلة و تقويتها؟ و مازالت هذه السبل الجهادية هي التي تفتح المجالات العلمية و الهندسية و الطبية الجديدة امام البلاد. كما نقرأ : إن مجلة «شاهد ياران» من منطلق اسلوبها المعتاد كانت تنوي في هذه الذكري السنوية لتروي علي لسان اولئك الذين وضعوا شبابهم و حبهم و ايمانهم و سلامتهم في سبيل العهد الذي كان يعتمد عليه الجهاد و تقدم في عددها هذا استعراضا موجزاً لتاريخ الجهاد الحافل بالفخر و النجاح و تقدم بذلك الجوانب الايجابية و السلبية الناتجة عن حل هذه المؤسسة و فسح المجال لتوجيه النقد البناء حول هذا الموضوع. كما ينطوي هذا العدد من شاهد ياران علي وصف الجهاديين في مرآة الإمام (ره) و قائد الثورة المعظم و المرحوم آية الله مشكيني و آية الله جوادي آملي و حجة الإسلام ناطق نوري و الشهيد صياد شيرازي و الشهيد آويني و غيرهم بالإضافة إلي 17 حواراً حول شهداء الجهاد من أجل البناء. هذا و تعود المجلة الشهرية لشاهد ياران إلي مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين يتولي ادارتها الدكتور حسين دهقان و رئيس تحريرها الدكتور عباس خاميار. يبلغ سعر النسخة الواحدة منها 750 توماناً.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة