رمز الخبر: 57204
تأريخ النشر: 13 August 2007 - 00:00

أنبارداران في حديثه مع شاهد: ثقافة الايثار هي أفضل اداة للتخلص من المشاكل

طهران-قال الكاتب و الناشر السيد امير حسين انبارداران: إن افضل ثقافة للتخلص من المشاكل التي تعاني منها البلاد تتمثل في التمسك بثقافة الايثار و الشهادة.

و قال إن ثقافة الايثار و الشهادة هي حاجة مجتمعنا في هذا اليوم. و أضاف السيد انبارداران في حديثه مع مراسل موقع شاهد للإعلام و الثقافي قائلاً اننا من خلال اصلاح وضع السياسات المتعلقة بحقل ادبيات الدفاع المقدس لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين تتوقع امكانية ايجاد اجواء مطلوبة بما يتناسب معها. و أشار السيد انبارداران إلي ادبيات الدفاع المقدس باعتبارها جزء لايتجزأ من ثقافة الايثار و قال مع بدء الحرب المفروضة التي استمرت ثمانية اعوام بدأ اصحاب الأقلام في هذا الحقل بالكتابة و سجلوا ما ابدعه المقاتلون في جبهات الحرب و قد تبلورت بهذا الاسلوب الشرارات الاولي لتشكيل هذه الثقافة من جانب هؤلاء الذين بدأوا بتسجيل المذكرات عن الحرب. و قال إن الجذور الاولي لبلورة ادبيات الدفاع المقدس قد تبلورت في بدايتها في الصحف اليومية و كانت اول صحيفة تروي احداث الحرب هي صحيفة اطلاعات كما كانت صحيفة جمهوري اسلامي تشير إلي احداث الحرب التي استمرت ثمانية اعوام. و أضاف المدير المسؤول لدار نشر «مجنون» قائلاً إن المسؤول لأدبيات الدفاع المقدس هو مكتب ادبيات المقاومة لكن من المؤسف لم تفلح الجهات الاخري باستثناء هذا المركز التوجه بشكل مطلوب نحو اداء هذه المهمة بشكل جيد بسبب التغييرات المستمرة الطارئة علي ادارتها. و قال السيد انبارداران توجد في سجل انتشارات شاهد و نشر قيم الدفاع المقدس اعمال جيدة لكن المشكلة الأساسية التي يعاني منها الكتـّاب في الدفاع المقدس هي انعدام المذكرات الاولية و الجديدة التي ينبغي علي الناشرين الكبار العمل نحو جمعها. و قال: اذا كانت كل مدينة تعمل نحو تشغيل مركز لجمع المذكرات و الآثار الثقافية للمضحين و رفاق الشهداء في السلاح فإننا نستطيع بذلك عقد الأمل علي تنمية هذا الحقل و لأنني اُؤمن بضرورة جمع هذه المذكرات كخطوة اولي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة