رمز الخبر: 55626
تأريخ النشر: 02 August 2007 - 00:00

حوار شاهد مع «مهدي فقيه»: عناصر سينما الدفاع المقدس باتت مفقودة

طهران-يري الممثل في مسلسل «سالهاي برف و بنفشه» اعوام الثلج و زهرة الثالوث: إن السينما الايرانية قد شهدت في الاعوام الاخيرة تغييرات اساسية و هو فقدان للعناصر الاساسية في سينما الدفاع المقدس.

و اضاف هذا الممثل المتمرس في سينما الدفاع المقدس في حوار خاص مع مراسل موقع شاهد الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد وشؤون المضحين قائلاً إن الاعمال التي نشاهدها اليوم في موضوع الدفاع المقدس من المؤسف تكون دون تفكير و بدراسة سطحية. و اشار السيد فقيه الي حاجة هذا العمل في حقل الدفاع المقدس الي دراسة اوسع و قال في البلدان التي جربت الحرب بشكل من الاشكال يتم الاعداد و التحضير فيها لانتاج فلم حربي حول تلك الحروب اعواماً من الجهود و الدراسات و يعمل المنتجون لتلك الافلام من منطق الوعي و التفكير و الاعداد لهذه الافلام. و قال لكننا اليوم نشهد في ايران اعمالاً في مستوي متدني للغاية و دون اية دراسة حيث لانتناسب هذه الافلام مع الواقع. و قال هذا الممثل في فلم «الهور في النار» (هور در آتش) إن للمسؤولين الثقافيين حيال البعض من المخرجين المعروفين في موضوع الدفاع المقدس مواقف مجحفة و اضاف قائلاً لقد دار الحديث حول كل من السيد تبريزي حميد نجاد او حاتمي كيا في الاخبار التلفزيونية فلماذا ينبغي أن يدور الحديث بهذا الحجم الواسع في الاذاعة و التلفزيون حول هذا الشخص المستجد في العمل؟ و قال اني قد تسلّمت مبلغ 60 الف تومان فقط مقابل مشاركتي في فلم «الهور في النار» و لكن لماذا تدفع تلك المبالغ الضخمة للبعض ممن يقوم باعمال في مستوي متدني؟ و قال السيد فقيه علينا ان لا نسمح بدخول كل شخص في هذا الحقل اذا ان لدينا الكثير من العظام في هذا الحقل و نحن شهدنا منهم اعمالاً خالدة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة