رمز الخبر: 55370
تأريخ النشر: 01 August 2007 - 00:00

كاتب: الفن الذي يمكن الكتابة حوله ينبغي ان يكون ملموساً

طهران-قال احد اصحاب الاقلام في الدفاع المقدس: ينبغي الكتابة حول ذلك الفن الذي يكون ملموساً من جانب الكاتب و الفنان نفسه.

و اضاف السيد كاظمي في حديث خاص مع مراسل موقع شاهد الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين قائلاً انا لم احضر حضوراً جسدياً في الحرب لكني قد شهدت تداعياتها و استقرت هوامش الحرب في عيني بشكل جيد. و اضاف قائلاً: إن معظم كتاباتي في حفل الدفاع المقدس تروي احداث ما بعد الحرب و يكون معظم محتوياتها الانتظار و الحزن لاني قد لمست تلك الامور و اننا نشهدها في كل يوم و يكفي ان نفتح اعيننا لنشاهد ذلك. و حول كتاباته قال السيد كاظمي: ان التعايش مع تداعيات الحرب و التعاطف معها و انا انقل ذلك في كتاباتي من خلال لمس هذه الامور. يذكر ان السيد كاظمي هو من مواليد عام 1970 و هو يكتب منذ 17 عاماً. و قد تولي مدة خمسة اعوام مهام المسؤول في الرابطة الادبية لكلية ابوريحان التابعة لجامعة طهران. و قد الّف حتي الآن ثمانية كتب مطبوعة في حقل الدفاع المقدس و يمكن ان نشير منها الي: كتاب «ماه در حوض بي ماهي»/ القمر في الحوض العديم السمك و كتاب «پست چي جاي نامه، تنهائي آورد»/ساعي البريد اتي بالوحدة بدل الرسالة. و كتاب «يك سبد خاطره»/ سلة من الذكريات و كتاب «يك سينه حرف»/صدر من الكلام. تجدر الاشارة الي ان كتاب «يك سينه حرف» للسيد كاظمي كان قد انتخب كافضل كتاب سنوي في الشعر الحر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة