رمز الخبر: 50984
تأريخ النشر: 14 July 2007 - 00:00

نشر مجموعة «خاطرة اخري من أيام الدفاع المقدس» (خاطره اي ديكر از روزهاي دفاع مقدس)

طهران-«ضيف رصاص الحرب» (مهمان فشنكهاي جنكي) و هو خاطرات من السيد «مجيد بنشاخته (سجاديان) من أيام الدفاع المقدس و الذي تم اعداده و صياغته من جانب «السيد قاسم يا حسيني» و قامت بنشره انتشارات سوره مهر.

و ذكر موقع شاهد الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين إن مجيد بنشاخته الذي يتوجه إلي الجبهة و هو في السادسة عشرة من عمره يتم اسره في عام 1367/ 1988م. و الكتاب هذا مؤلف من قسمين و 15 فصلاً حيث تنطوي هذه الفصول علي خاطراته في فترة الاسر بعنوان «الليالي العراقية» (شبهاي عراقي). القسم الأول من الكتاب باستثناء الفصل الأول يحتوي علي مذكرات عهدي الطفولة و الحداثة لبنشاخته نقلاً عن الراوي الذي كان حاضراً في جبهات الحرب و خاطراته من حضوره في الخط الإمامي من خط المواجهة و مختلف العمليات. «الليالي العراقية» (شبهاي عراقي) تروي الخاطرات المرّة و الموجعة التي كان يتعرض لها الاسري الايرانيون في معسكر نهروان و التي جاءت علي لسان بنشاخته. رواية عن احد عشر شهراً من الاسر في معسكر يفتقد أية امكانات و في اسوأ الظروف و استخدام انواع التعذيب و الايذاء بحقهم و يروي الكاتب في ختام هذا القسم أيام الافراج و العودة إلي الوطن و الي مسقط رأس بنشاخته مصحوبة بمجموعة من الصور من أيام الحضور في جبهات الحرب و المقاومة. و يري السيد بنشاخته في جانب من كتابه هكذا: اليوم الثاني من شهر مرداد 24 يوليو تموز قد امصيناه دون ماء. و حل اليوم الثالث من مرداد 25 يوليو تموز. حلت النحولة القصوي بالجميع و بات الجميع مطروحين علي الأرض لم يبق فيهم اي رمق. كانت الساعة حوالي العاشرة صباحاً، و اخيراً نقلوا الماء الينا. و مرة اخري تكررت حادثة البرميل و الهجوم عليه. فهذه المرة كلـّما حاولت ايصال نفسيِ إلي الماء لم يصلني الماء. ذهبت إلي الحارس العراقي فـقـلت له: - سيدي ... ماء - غير موجود. اذهب - أريد ماءً! منذ ثلاثة أيام لم اشرب ماءً - ضربني بقوةعلي صدري بالهرّاوة. انقطع نفسي من شدة الألم و انقذفت جانباً. فبكيت ..... ينطوي هذا الكتاب علي 210 صفحات بالقطع الرقعي و بسعر النسخة الواحدة 2150 توماناً.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة