رمز الخبر: 50419
تأريخ النشر: 09 July 2007 - 00:00

رئيس منظمة الاعلام الاسلامي: ان اللغة البليغة للقصة تعتبر وسيلة مناسبة لتسجيل تاريخ الثورة

طهران-قال حجة الاسلام السيد مهدي خاموشي في مراسم ازاحة الستار عن كتاب اسماعيل في القسم الفني لمنظمة الاعلام الإسلامي: إن الأدب القصصي يشكل لغة مناسبةيمكن بواسطتها نقل احداث الثورة للأجيال القادمة.

قال حجة الاسلام السيد مهدي خاموشي: إن الأدب القصصي يشكل لغة مناسبةيمكن بواسطتها نقل احداث الثورة الي الجيل الذي لم يشهد هذه الاحداث و كان قائد الثورة قد حذر قبل عقد من الزمن من مخاطر الهجمة الثقافية و يشكل ذلك تحذيراً جاداً. علينا العثور علي زاوية هذه الهجمة و سد الطريق علي العدو بمثل هذه الاعمال. و ذكر مراسل موقع شاهد للإعلام الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين ان رئيس منظمة الاعلام الاسلامي قد اشار الي الخطوات المتخذة نحو الاهتمام بأدب الثورة و قال رغم مجيئ هذه الخطوات بشكل متأخر الا انها جديرة وتعني دعم النظام و المسؤولين و قال ان الثورة تحمل رسالة جميلة لتاريخ البشرية ينبغي علي المفكرين ان يعلنوا هذه الرسالة للعالم. ففي الوقت الحاضر يروون القصص حتي عن الثورات التي تحدث في العالم فينبغي علينا ان لا نكون غافلين عن هذه الثورة بما تحمله من عظمة. لاننا نعتبر الحكم الملكي يساوي الظلم و انهدام الحرية المشروعة. و قال إن قصة الثورة هي قصة السابقين و ليست قصة ناصر الدين شاه. و اضاف قائلاً إن الطابع الديني لمجتمعنا و مقارعة الظلم كانا السبب لهذه الثورة و ديمومتها فعلية ينبغي كتابة قصة الثورة بشكل صحيح و جذاب للاجيال القادمة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة