رمز الخبر: 49635
تأريخ النشر: 03 July 2007 - 00:00
طهران-اصدرت مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين بياناً بمناسبة حلول الذكري السنوية لإستشهاد العالم الرباني و الفقيه الجليل ثالث شهيد المحراب آية الله الحاج الشيخ محمد صدوقي حيـّت فيه هذا الشهيد و أكدت علي مواصلة السير في طريقة النيّر

و اورد مراسل موقع «شاهد» الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين هذا البيان الذي أشار إلي السجايا الشخصية للشهيد صدوقي و قال: من خصائص التاريخ الباحث و النامي و المقتدر للتشيع العلوي وجود عناصر واعية هادية ذات مقدرة شاملة علي الشؤون الدينية في مختلف الحقب التاريخية. اننا نلاحظ جانباً من هذا الموقع الشامخ للمعرفة و الكمال الإجتماعي في شخصية شهيد المحراب سماحة آية الله الحاج الشيخ محمد صدوقي (ره) و كان في عصره دون شك منقطع النظير و فريداً. و يضيف البيان: إن هذا الشهيد الكريم إضافة إلي تديّنه و التزامه اللذين كانا يشكلان الهيكلية الأصيلة لوجوده يتمتع بالتدبر و السيطرة العلمية و الشجاعة و الإخلاص في السلوك و كان يقف بشجاعة بوجه الإعوجاج و السلوك المعوج لمعاصرية. و قالت مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين في هذا البيان لقد استشهد في الحادي عشر من شهر تير 1360 هـ ش/ تموز 1981 العارف الكريم الكريم آية الله صدوقي و قد نال امام جمعة محافظة يزد المحبوب آية الله صدوقي في محل إقامة صلاة الجمعة العبادية و السياسية اثر انفجار قنبلة المنافقين العماة القلوب الدرجة الرفيعة للشهادة و التحقت روحه الطاهرة من المحراب الأخضر للحب بالرفيق الأعلي. و قال البيان: بالرغم من استشهاد عدد من أفضل عباد الله الصالحين في عملية اغتيال هذا الرجل الكريم و في العمليات الإجرامية الارهابية الاخري من جانب المنافقين العماة القلوب حيث كان اولئك المستشهدين من الخدومين المخلصين للشعب و الثورة لكن استشهاد هؤلاء الكرام لم يلحق أي اذي بالثورة الإسلامية بل ادت هذه العمليات الإجرامية إلي المزيد من وقوف ابناء الشعب إلي جانب المسؤولين الخدومين للجمهورية الإسلامية الايرانية و باتو من الداعمين للأهداف المقدسة للنظام الإسلامي. و عظمت مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين في ختام بيانها الذكري السنوية لإستشهاد هذا العالم الديني الجليل مؤكدة علي الاقتداء بسيرة هذا الشهيد و باقي الشهداء الكرام للثورة الإسلامية و أعوام الدفاع المقدس الثمانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬