رمز الخبر: 47700
تأريخ النشر: 16 June 2007 - 00:00
طهران-انهي معرض «هنر الايثار»/فن التضحية اعماله في مؤسسة صبا الثقافية و الفنية مساء امس في متحف الفنون المعاصرة الايرانية بالتعريف بالمتميزين المشاركين في هذا المعرض.

و ذكر مراسل موقع «شاهد» الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين إن معرض «هنر الايثار»/فن التضحية كان قد بدأ اعماله في ثلاثة اقسام و هي الفن الحديث و الرسم و الصور في الثالث من خرداد/ 24 أيار الذكري السنوية لتحرير خرمشهر في مؤسسة صبا الثقافية و الفنية. و قد ألقي الفنان الرسام المعاصر الايراني ناصر بلنكي في المراسم التي اقيمت يوم الخميس بحضور جمع من الفنانين في الفنون التشكيلية و المسؤولين الثقافيين و بعض مدراء لاكاديمية الفن و معاونيات وزارة الثقافة و الإرشاد الإسلامي كلمة أشار فيها الي الحركات العالمية في مجال الفن الحديث و قال : إن الفن في الشرق الاوسط بات يحظي باهتمام متزايد من جانب الاوساط الفنية في العالم و بات هذا الفن مصدراً لبلورة الكثير من التحولات و بقيت ايران متخلفة عن البلدان الاخري في هذا الجانب. و قال بلنكي ألم يأن ل ايران أن تبدأ كباقي دول المنطقة و تتحرك بشكل أساسي نحو المحافظة علي تاريخها؟ و أضاف بلنكي لقد كان للفنانين من ابناء الجيل الثالث حضوراً فعالاً في الفنون التشكيلية من خلال افادتهم من التكنولوجيا المعاصرة و فرشاة العصرالحاضر فاستطاعوا التعبير عن المفاهيم الجديدة بالشكل الدولي. من جانبه تحدث خسرو جودي عن فن التصوير فقال: انه يري بأن التصوير يستطيع التعبير عن القضايا الإنسانية بابسط السبل و اسهلها و ينبغي توفير المزيد من الدعم له. و أضاف خسرو جودي و هو عضو في لجنة انتخاب الأعمال الفنية للفن الجديد قائلاً إن اعداد التصاوير للشهداء للتعبير عن عقائدهم و مفاهيمهم لايكون كافياً بل من الضروري أن يتحرك الفنانون بالشكل الذي تكون الرسالة التي يحملها فنهم قابلاً للفهم من جانب المخاطبين بعد أعوام من خلقه. و أشار السيد خسرو جودي إلي إن ايران تعتبر المصفي للثقافة في العالم و إن جميع الأفكار التي دخلت ايران طوال الزمن يمكن ملاحظتها في هذا المعرض و قد اجتازت مراحل تكوينها و بلورتها و يتم التعبير عنها باللغة الايرانية. اما السيد شاهرخ هنرمند الذي تحدث نيابة عن المصورين المشاركين في هذا المعرض دعا إلي المزيد من الإهتمام بالمصورين الذين ينشطون في هذا الحقل دون اية اجور في المقابل و استطاعوا بأعمالهم التصويرية تسجيل تاريخ الصمود دون اي نقص كتاريخ مصور من جيل إلي جيل. هذا و قرأ بعد ذلك السيد عبد المجيد حسيني راد عضو لجنة انتخاب آثار معرض الفن الحديث بيان هيئة التحكيم، و بعد ذلك تم عرض الفن الوثائقي لمعرض الفن الحديث الذي كان قد تم تصويره و اعداده خلال اقامة هذا المعرض. ثم القي المساعد للشؤون البحوثية و العلاقات الثقافية لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين السيد عباس خامه يار كلمة قال فيها: إن لاشاعة ثقافة الايثار و الصمود صلة بمواضيع كالأمن و المصلحة الوطنية و السيادة القيمية للبلاد و يتولي اشاعته كافة ابناء الشعب الايراني. و قال السيد خامه يار بأن مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين كانت من المتولين في اقامة هذا المعرض لكنها لم تتولي وحدها هذه المهمة. و وصف السيد خامه يار ايجاد المجال المناسب للفنانين في هذا الحقل بانه من واجبات مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين و قال إن لغة الفن تكون اسمي لغة يستطيع الفنانون من خلالها نقل رسالة الشهداء إلي الجيل الحاضر. من جانبه القي المشرف علي متحف الفنون المعاصرة بطهران كلمة قال فيها: لقد استطاع الفنانون التشكيليون في البلاد تصوير الجهود و الهمم التي بذلها المقاتلون خلال اعوام الدفاع المقدس الثمانية. و اليوم يتم القيام بهذه المهمة بشكل آخر و ذلك من خلال مساعدة و دعم عدد من المؤسسات كمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين و الجهاد الجامعي. و أضاف قائلاً لقد استطاع الفنانون عرض الزوايا المختلفة للحكمة الوجودية للشهداء و تضحياتهم في ميادين الحرب إلي الجيل الجديد الذي لم يشهد الحرب و كانوا ناجحين في اداء هذه المهمة. هذا و بعد هذه الكلمة و بحضور كل من الاساتذة الدكتور عباس خامه يار و محمد حسين ايماني خوشخو- المساعد الفني لوزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي و حميد رضا فرهمند- رئيس الجهاد الجامعي لجامعة طهران و الامناء لكل قسم تم توزيع النصب و الالواح التذكارية للمتميزين في هذا المعرض. و قد منحت الجائزة الخاصة إلي الشهيد كاظم اخوان باعتباره المصور المتميز الخالد. و الفائزون في قسم التصوير هم عبارة عن: عبد السلام بدوي نجاد و محمد حسين راستاني و امير علي جواديان و محسن وفائي شانديز و محمد صياد صبور و علي قلي ضيائي و اسماعيل داوري و احسان رجبي. و في قسم صور الحياة في خرمشهر بعد الحرب منحت الجوائز لكل من جمال صالحي و حسن قائدي بهزاد فيروزي. كما قدمت لكل من السادة محمد رضا خوش اقبال و مهرزاد ارشدي و جهانغير رزمي شهادات تقديرية. و في قسم الرسم بموضوع « روزنه اي به باغ بهشت»/ نافذة نحو بستان الجنة جوائز إلي السادة مرتضي اسدي لتصويره للشهيد عباس كريمي و للسيد كاظم تشليبا لتصويره للشهيد تندكويان و للسيد محمد كاظم حسن وند لتصويره للشهيد صنيع خاني و للسيد حسن رزمخواه لتصويره للشهيد شيرودي و لرضوان صادق زاده لتصويرها للاخوين الشهيدين طغايي و للسيد عبد الحميد قديريان لتصوير الشهيد رضائي و للسيد محمد معمارزاده لتصويره الشهيد شاه آبادي. و اهديت في هذا القسم شهادات تقديرية لكل من السيد اسماعيلي لتصويره للشهيد غفاري و للسيدة ناديا حبيب وند لتصويرها للشهيد صدوقي. و في قسم الفن الحديث بموضوع التحليق الصمود جوائز إلي كل من السادة مرتضي احمد وند و مهدي آشوري و نظام الدين امامي فر من مجموعة «بنج باز»/الصقور الخمسة الذي يضم كل من جمشيد حقيقت شناس ، السيدة مهناز بسيخاني، بابك كاظمي و افشان كتابجي. كما اعتبر كل من السيد داود بيات و محمود فدوي و محمد رازدشت و فريده شاهسواراني بالمختارين من جانب الزائرين للمعرض.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬