رمز الخبر: 47432
تأريخ النشر: 14 June 2007 - 00:00
طهران-قال المصور الإعلامي الإيراني الخبير بهزاد فيروزي: إن الصور لتشكل اقوي وثيقة للأجيال القادمة و المجتمع العالمي لإثبات حقانية التاريخ الايراني في زمن الحرب.

و أضاف هذا المصور الذي له سابقة طويلة في التصوير لدي زيارته لمعرض «هنر ايثار»/ فن التضحية في حديثه مع مراسل موقع شاهد الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين: يشكل هذا المعرض خطوة مهمة جداً و ذات قيمة في تكريم المصورين الوثائقيين، و انني اعتقد كلما تزداد البرامج الثقافية رونقاً فإن ذلك سيؤدي إلي المزيد من الإهتمام بالشأن الثقافي و تنظيمه و توسيعه و تزداد ثماره. و أضاف السيد فيروزي قائلاً بالرغم من إن إقامة معرض صور «خرمشهر و ملحمة المقاومة» لم تكن من واجب مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين لكن من حسن الحظ ساهمت هذه المؤسسة و انجزت هذا العمل بأفضل وجه. و قال إن الصورة تشكل فناً مستقلاً و دون واسطة حيث أنها تجعل من يراها في صورة الحدث و يعني انها تعمل دون اية واسطة و يكون تأثيرها ابعد من السينما. و بالرغم من انجازي للأعمال السينمائية لكني اتلذّذ من التصوير اكثر من السينما. و قال السيد فيروزي عندما اندحر القيصر الروسي و مجيئ الشيوعية إلي دفـّه الحكم في روسيا لقد اعدت روسيا الكثير من الكتب و الأفلام و الصور لتوثيق هذا الحدث لكن بلدنا و رغم تقديم هذا الكم الهائل من الشهداء مازال غير قادر علي إعداد مجموعة كاملة و منسجمة من الأعمال المنجزة في فترة الحرب. و قال في ختام حديثه اذا كان من المقرر بأن نتصدي للهجمة الثقافية فينبغي علينا اولاً أن نعمل نحو تطهير انفسنا. اذ ليس من المنصف و رغم التقدم الملحوظ في العالم و التقدم الذي احرزته ايران خلال هذه الفترة مازالت المدن التي خاضت الحرب لاتتمتع بوضع مطلوب من الناحية المعيشية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬