رمز الخبر: 47430
تأريخ النشر: 14 June 2007 - 00:00
طهران-وجه السيد ابوطالب امام المصور في فترة الحرب اللوم بشدة إلي المسؤولين في إقامة معارض صور الحرب الذين ينظرون إلي مصوري فترة الحرب نظرة اداتية.

و أضاف هذا المصور القديم في حديث خاص اجراه معه مراسل موقع شاهد الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحين قائلاً : ينبغي علي المسؤولين في البلاد و المصورين الذين يعملون في التصوير العمل علي قيد السرعة نحو رصد حالات الضعف في تنظيم وثائق الحرب و تعتبر الصور من اهمها و العمل لازالة السلبيات. و قال السيد امام: بعد مضي عقدين من الحرب المفروضة مازلنا غير قادرين علي تجميع كافة الصور المهمة و القيمة المتبقية من فترة الحرب التي امتدت مدة ثمانية اعوام في مكان واحد و الشيئ المؤسف في ذلك هو عدم وجود متحف و لامكان رسمي لتولي مهام الاحتفاظ بهذه الصور و تنظيمها. و قال لقد كان معرض خرمشهر و ملحمة المقاومة يشكـّل الفرصة الجيدة للإشادة بالمصورين لفترة الحرب و أضاف ينبغي علي المسؤولين أن يواضبوا لتكون هذه الاشادة فرصة للنظر في المشاكل التي يعاني منها المصورون القدامي و ألّا يستغل هؤلاء كاداة و قتية. اذ انني قد لاحظت في عدد من المعارض التي اقامتها مؤسسة الشهيد و شؤون المضحين عدم الإهتمام بمكانة المصورين. و أضاف السيد امام في ختام حديثه قائلاً ينبغي علي الشعب الذي يعمل في الدفاع عن تاريخه أن تتوفر لديه الوثائق في دفاعه و إن يتكلم بالبراهين و الأدلة. فالعالم اليوم هو عالم الوثائق و العقلانية. فلو اردنا اثبات مظلومية و حقانية الجمهورية الإسلامية الايرانية مظلومية العراق فينبغي جمع الاثار المتبقية من فترة الحرب و الإفادة منها في الوقت المناسب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬