رمز الخبر: 44590
تأريخ النشر: 22 May 2007 - 00:00
طهران-قال الدكتور الشاعر علي موسوي كرمارودي: إن شعر الدفاع المقدس قد شهد في الاعوام الاخيرة تقدماً جيداً و يبدو اقترابه من المعايير العالمية.
و اضاف كرمارودي في حديث خاص مع مراسل موقع شاهد الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد قائلاً ان شعر الدفاع المقدس هو شعر القيم الانسانية و ينظم من منطلق الالهام و التجربة و التعصب الذي يشعر به الشاعر حيال وطنه و احساسه بالحرية فعلية يمكن اعتبار هذا النوع من الشعر شعراً ملهماً فريداً من نوعه و هو خاص بشعر الدفاع المقدس و الذي يتمثل في انشاد القيم الانسانية في صميم الشعر و هيكليته. و اشار هذا الشاعر لانشوده «مطر الحزن» الي مسيرة التحول علي لغة الحوار في مثل هذه الاشعار فقال لقد شهد العقد الماضي و مابعده نوعاً من اشعار الحوار لأن الشعر في هذه الحقبة قد تخلص من الاوزان و القوافي و الشكل و العروض التقليدية و بات يميل الي المحتوي اكثر من ميله الي الشكل و الهيكلية. و اضاف السيد موسوي كرمارودي قائلاً ان القلب الشعري يكون مهماً ايضاً و لكن بالنظر الي الطاقات الموجودة في الشعر الكلاسيكي و عدم وضع بعض المفاهيم الجديدة و استخدام الالفاظ الحديثه في الشعر قد ادخل الشعر في مجال جديد و كان شعر الدفاع المقدس قد شهد مثل هذه التجربة. و وصف هذا الشاعر نقد ادبيات الدفاع المقدس و معرفة السلبيات الموجودة فيه بالامر الضروري و قال ان الشعر يشبه السيل فاذا لا يتم ترشيده فسوف يدمر كل شيئ و بدل ان يترك تأثيره الايجابي ستكون له آثاراً مخربة. اذن تلاحظ الحاجة الجادة الي تنظيم ادبيات الدفاع المقدس و عرض الاتجاه و الخطي اللازمة فيه. و اشار الدكتور موسوي كرمارودي الي اجواء الشعراء الشباب و الاكبر منهم فقال: إن الشعراء الشباب لم يستوعبروا بعد الخبرة اللازمة و البعض منهم يظن أنه بمجرد حصول احساس لديه و كتابته لهذا الاحساس علي الورق يمكن اعتبار ذلك شعراً. لكن الشاعر اضافه الي احساسه يكون بحاجة الي القرائة و المطالعة المستمرة. و اضاف ان الشباب الذي لم يجرب الحرب و قد سمع بالحرب فقط عن طريق الافلام و القصص عن الآخرين يختلف مع من لمس بنفسه الحرب. فالحرب لها معانيها الخاصة بها. فعلية ان الاجواء الشعرية و التقييم لكل من اللايثار و الشهادة و الحرب و العدو و الوطن و حتي الحرية و غيرها يكون و طبيعي ان يكون هناك من يوجد الشعر بشكل احساسي تماماً و الآخر يوجده مع معايير اخري.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬