رمز الخبر: 39044
تأريخ النشر: 25 April 2007 - 00:00

الكاتب لكتاب «همين بنج نفر» (هؤلاء الخمسة فقط) : إن الكتابة حول الشهداء لايسعها كتاب واحد

قال الكاتب لكتاب «هؤلاء الخمسة فقط» يمكن الكتابة حول الشهداء بالمقدار الذي لايستوعبه الكتاب. و أضاف السيد محمد حسين عباسي و الكاتب لكتاب «هؤلاء الخمسة فقط »
قال الكاتب لكتاب «هؤلاء الخمسة فقط» يمكن الكتابة حول الشهداء بالمقدار الذي لايستوعبه الكتاب. و أضاف السيد محمد حسين عباسي و الكاتب لكتاب «هؤلاء الخمسة فقط »و كتاب «از خاك تا افلاك» (من التراب حتي الافلاك) في حديثه مع مراسل الموقع الاعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد و شؤون المضحينقائلاً اننا نستطيع اعداد العديد من الكتب حول كل واحد من الشهداء و أضاف قائلاً كنت اتصور سابقاً بأن الحديث و الكتابة حول اشهداء الذين تقلّ شهرتهم (و دار الحديث حولهم) لايتجاوز بعض العبارات و لكن عندما بذات مهمة جمع مذكرات الشهداء فهمت بأنني كنت علي خطأ. و حول كتابة كتاب «همين بنج نفر» هؤلاء الخمسة فقط قال: كنت أرغب التعرف علي هؤلاء الشهداء الذين سميت الشوارع و الازقة لمحلتنا بأسمائهم لكن الكلام المختصر و الاشياء المكررة كانت لاتقنعني حتي فكرت يتجميع مذكرات الشهداء و الذكريات عنهم علي لسان اسرهم. و في نهاية المطاف ذات يوم من أيام الخريف من عام 2000 م قررت تجميع المذكرات و الخاطرات عن كافة شهداء حي رسالت السكني (عظيمة سابقاً) و الذين كان يتجاوز عددهم 30 شهيداً: بالشكل الذي ارغب فيه. ففي البداية كان انجاز هذا الأمر صعباً للغاية لذلك قررت جمع خاطرات خمسة من هؤلاء الشهداء و الكتابة حولهم بنية الخمسة من آل العباء صلوات الله و سلامه عليهم. و أضاف هذا الكاتب قائلاً أنا لاأعلم كيف اصابت القرعة اساء هؤلاء الخمسة و هم بيجن بهتوئي و رضا مقدم و سعيد راوش و الاخوين حسين و مرتضي علامي. و أشار عباس إلي المشاكل التي واجهها عند اجراء المقابلات مع ذوي الشهداء و معارفهم و قال عندما بذات بجمع الذكريات عن هؤلاء الشهدا عن طريق اسرهم كنت لا امتلك مسجل صوت الخاص بالمراسلين و لا كامرة تصوير و كانت عدم رغبة هذه الاسر في ااجراء هذه المقابلات المشكلة الاخري التي كانت تعترض انجاز هذه المهمة و لكن بعون من الله عز و جل لجأت إلي والدتي التي كانت لها معرفة مع امهات اولئك الشهداء في جلسات القرآن و مجالس التعزية فاستطعت الارتباط معهم. و قال كان لي راديو و مسجل صغير لتسجيل الصوت. فكنت احمله معي و قبلتني اسر اولئك الشهداء و لله الحمد و كانوا يتعاونون معي و تارة كانت المقابلة معهم تستمر إلي منتصف الليل و كنت استمع إلي مذكراتهم و خاطراتهم برغبة كبيرة و اسلجها. و قال في ختام حديثه قبل تبديل هذه المجموعة إلي كتاب قدمت كل احدة منها علي شكل كراس صغير إلي كل اسرة من اسر هؤلاء الشهداء و قد فرحوا بذلك. يذكر إن كتاب «همين بنج نفر بس است» (يكفي هؤلاء الخمسة فقط) تم نشره من جانب نشر «شاهد» و يبلغ سعر النسخة الواحدة منه الف تومان*. * يعادل الدولار 900 توماناً
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة