رمز الخبر: 385418
تأريخ النشر: 23 January 2022 - 14:02

الجهاد الإسلامي: شعبنا ما زال رابضاً في خنادق المقاومة وبتنا أقرب لزوال كيان الاحتلال

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوسف الحساينة أن ذكرى معركة "بيت ليد" البطولية تحل على الشعب الفلسطيني لتؤكد أنه ما زال رابضاً في خنادق الجهاد والمقاومة، منذ أكثر من قرن من الزمان، يُقارع بكل قوة وثبات وعناد أسطوري الصهيونية العالمية ومن خلفها الغرب الاستعماري.

بحسب موقع نوید شاهد؛ وشدد الحساينة على أن ذكرى البطولة والشهداء تؤكد أن شعبنا يزداد يقيناً على يقين، أننا بتنا اليوم أقرب من أي وقت مضى بقرب زوال هذا الكيان، الذي يحاول ومعه بعض أنظمة الردّة إطالة عمره وأمده في قلب الأمة النابض بالجهاد والمقاومة.

وقال :"تحلّ علينا هذه الذكرى، لنؤكد عبرها لكل العالم، أن شعبنا ما زال رابضاً في خنادق الجهاد والمقاومة، منذ أكثر من قرن من الزمان، مدافعاً عن شرف الأمة ومسرى رسولها الكريم، ومعراجه إلى السماء، يقارع بكل قوة وثبات وعناد أسطوري الصهيونية العالمية ومن خلفها الغرب الاستعماري.. غير آبه بعِظم التضحيات، وفداحة المؤامرات، عينه إلى القدس ترنو.. وقلبه بعشقها ينبض، زاده في الطريق.. عميقُ وعيٍ، وصدقُ إيمانٍ،  وثورةٌ لا تهدأ."

المصدر: وكالة أنباء تسنيم

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة