رمز الخبر: 385331
تأريخ النشر: 08 October 2021 - 08:33

ذکری أستشهاد القائدحسین همداني...

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (آل عمران، 169). إن الجنرال العميد حسين همداني وهو من مستشاري الحرس الثوري الكبار، ومدافعي الحرم طوال السنوات الماضية، استشهد في ريف مدينة حلب على يد عناصر داعش. إن الجنرال همداني دافع عن الجمهورية الإسلامية داخل البلاد وخارجها ونال درجة الشهادة في نهاية المطاف. إن الجنرال همداني طوال عمره المليء بالبركات دافع عن الثورة ونظام الجمهورية الإسلامية المقدس في مختلف الفترات. انه حارب النظام السابق قبل الثورة الإسلامية إلى جانب أهالي مدينة همدان الثوار بقيادة آية الله مدني وقد شارك في أغلبية الحوادث حتى انتصار الثورة الإسلامية. إن الجنرال همداني وبعد انتصار الثورة الإسلامية وبغية إحلال الأمن وقمع المجموعات المعاندة توجه إلى مدينة باوه، وقام بمهامه في مهاباد وبيجار وعمل بعدها لعام واحد في محكمة الثورة الإسلامية في همدان، لكنه عاد إلى الحرس الثوري ثانية ولعب دورا في عملية تحرير كردستان. ان القائد الإسلامي الباسل، واجه الفتن التي ظهرت بعد الثورة الإسلامية ببسالة، وان إدارته في فتنة عام 78 وإدارة أزمة العاصمة في فتنة عام 88 تبين سجلا ناصعا للجنرال همداني طوال عمره المليء بالبركات.  

ذکری أستشهاد القائدحسین همداني...

الشهيد العميد حسين همداني من قيادة النخبة في الحرس الثوري الإيراني له خبرة كبيرة وطويلة في الحرب غير المنظمة، وهو من بين القيادات المؤسسة للحرس الثوري في المحافظات الغربية الإيرانية أي همدان وكردستان وكرمنشاه.

 استشهد العميد حسين همداني بأطراف حلب في سوريا على يد جماعة "داعش" التكفيرية الاجرامية عندما كان يؤدي مهمات استشارية لمواجهة الإرهاب.
وأشادت العلاقات العامة للحرس الثوري الاسلامي كقائد خلال الحرب المقدسة خاضت القوات المسلحة ضد العدوان البعثي وكذلك من خلال الحفاظ على الأماكن المقدسة في سوريا ضد الإرهاب. 
الشهيد العميد حسين همداني من قيادة النخبة في الحرس الثوري الإيراني له خبرة كبيرة وطويلة في الحرب غير المنظمة، وهو من بين القيادات المؤسسة للحرس الثوري في المحافظات الغربية الإيرانية أي همدان وكردستان وكرمنشاه. 
شغل الشهيد قيادة فيلق محمد رسول وكان يشغل قبل استشهاده مستشار القائد العام للحرس الثوري ونائب قائد فيلق الإمام الحسين (ع)، صاحب قيادات كبيرة في الحرس من قبيل همت وأحمد متوسليان وحميد باكري.
وهو من الوجوه العسكرية المعروفة في الحرس الثوري التي بقيت بعد الحرب المفروضة، ويأخذ مكانه بين اللواء قاسم سليماني واللواء غلامعلي وشيد.
وقيادته في الحرب الجائرة على جمهورية إيران الاسلامية ومواجهات الحركات الارهابية الخارجة عن القانون غرب إيران جعلت منه صاحب خبرة كبيرة يستفاد منه حيثما كانت الحاجة. 
كان الشهيد من قادة منطقة “بازي دراز” في الجبهة الغربية وجمع مذكراته في تلك الأحداث في كتاب سمّاه "واجب يا أخي" يشرح فيه كامل تجاربه خاصة خلال الدفاع المقدس في الحرب ثمانية أعوام وهو من الشخصيات المهمة والمؤثرة في دعم وتعزيز المقاومة الاسلامية في المنطقة. 
ووصف القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري الشهيد حسين همداني بانه احد الاعمدة الرصينة في جبهة مقاومة امريكا وكيان الاحتلال الصهيوني.
وقال المتحدث باسم قوات حرس الثورة الاسلامية العميد رمضان شريف، إن دماء المستشار العسكري العميد حسين همداني ستعطي حياة جديدة للمقاومة في المنطقة.
وتولي طوال سنوات الدفاع المقدس الثماني تولى المهام التالية :
1- قائد الفرقة 32 انصار الحسين في محافظة همدان
2 ـ قائد الفرقة 16 قدس في محافظة كيلان
3 ـ مساعد قائد العمليات في مقر القدس
وبعد سنوات الدفاع المقدس تولى المهام التالية :
1 ـ قائد مقر النجف الاشرف وقائد الفرقة 4 بعثت
2 ـ رئيس اركان القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية
3 ـ نائب قائد قوات التعبئة
4 ـ المستشار الاعلى لقائد قوات حرس الثورة الاسلامية
5 ـ قائد فيلق محمد رسول الله (ص) في طهران

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة