رمز الخبر: 385314
تأريخ النشر: 21 August 2021 - 14:01
تسمية يوم أحراق المسجد الأقصى المبارك بيوم المساجد العالمي

الذكرى الـ (52) لاحراق المسجد الاقصى المبارك

في الذكرى الـ (52) لاحراق المسجد الاقصى المبارك، تتجه أنظار العالم الى مخيم ملكة شرقي مدينة غزة الواقعة على مرمى حجر من الاراضي المحتلة عام 48، حيث تحتشد الجماهير الفلسطينية ايذانا ببدء سلسلة فعاليات شعبية تجدد الاصرار الفلسطيني على العودة وكسر الحصار وصون مكتسبات الانتصار في معركة سيف القدس.

الذكرى الـ (52) لاحراق المسجد الاقصى المبارك

الاستعدادات الشعبية والفصائلية في قطاع غزة لاحياء الذكرة الـ (52) لاحراق الاقصى المبارك تبدأ بمهرجان مركزي ضخم تحرص القوى الوطنية والاسلامية ان يشكل نقطة البداية لمسار جديد من النضال في وجه ممارسات الاحتلال وكذلك رسالة في اكثر من اتجاه مفادها ان ما لم يأخذه الاحتلال بالعدوان لن يحصل عليه بالحصار.

وكانت فصائل العمل الوطني والاسلامي في قطاع غزة دعت الجماهير الفلسطينية الى المشاركة الواسعة في المهرجان المقرر ان ينظم اليوم السبت بعد صلاة العصر، موضحة انه ستخلله كلمة لخطيب المسجد الاقصى لمبارك فضيلة الشيخ عكرمة صبري، اضافة الى سلسلة من الفقرات الشعبية.

واوضحت الفصائل ان هذه الفعاليات تكتسب قوتها من حيث تزامنها مع ارتفاع حدة جرائم الاحتلال الصهيوني بدءا من استمرار الحصار على قطاع غزة وعبورا بالمجزرة التي نفذتها قوات الاحتلال في جنين منذ ايام وادت الى استشهاد 4 مواطنين التي تزامنت مع الذكرى 52 لإحراق الأقصى المبارط والتي حاول الاحتلال من خلاله تغييب معالم الهوية العربية الفلسطينية للقدس،.

وبينت أنّ أهداف الحريق ما زالت قائمة عبر سياسة التهويد والتهجير الممنهجة التي تقوم بها حكومات الاحتلال المتعاقبة، مشددة على أن محاربة هذه السياسة تتطلب الإسناد الدائم من كل أبناء الشعب الفلسطيني وفي كل الساحات للمدينة المقدسة وأهلها الفلسطينيين أصحاب الأرض والتاريخ، وترجمة ذلك بخطوات فعلية وميدانية على الأرض.

الذكرى الـ (52) لاحراق المسجد الاقصى المبارك

وفي يوم الـ 21 آب/ أغسطس 1969، اقتحم صهيوني أسترالي الجنسية يدعى "دينيس مايكل روهان" المسجد الأقصى، وأشعل النار عمدا في المصلى القبلي بالمسجد المبارك، فشبّ حريق في الجناح الشرقي للمصلى الواقع في الجهة الجنوبية من المسجد الأقصى، وأتت النيران على واجهات المسجد الأقصى وسقفه وسجاده وزخارفه النادرة وكل محتوياته من المصاحف والأثاث، وتضرر البناء بشكل كبير، مما تطلب سنوات لترميمه وإعادة زخارفه كما كانت.

بدوره قام الاحتلال الإسرائيلي بقطع الماء عن المسجد الاقصى المبارك وعن المناطق المحيطة به، وعمل على منع وتأخير وصول وإرسال سيارات الإطفاء، ولكن الفلسطينيون هرعوا من كل حدب وصوب الى الحرم الشريف لإخماد النيران، بايديهم وملابسهم وبالمياه الموجودة في آبار المسجد الأقصى المبارك في مشهد اثارت ردود فعل غاضبة ومستنكرة عربيا واسلاميا وعالميا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة