رمز الخبر: 385305
تأريخ النشر: 27 July 2021 - 15:45

ترك العيش في كندا وراح يستشهد في سوريا..!!

 

 

 

 

 

 

من الصعب على القيادة اخبار الوالدة باستشهاد فلذة كبدها..

حمزة علي ياسين الشاب المتألق ترك العيش في كندا بما فيها من ملذات الحياة وقرر أن يلتحق بالمقاتلين المدافعين عن المقدسات والشرف والكرامة فتوجه إلى سوريا.
أصيبت القيادة بشئ من الحيرة كيف يوصلون خبر استشهاد حمزة إلى ذويه. فبعد التشاور تقرر أن يتوجه عدد من كبار القادة إلى منزل الشهيد حاملين معهم خبر شهادة حمزة. فعندما وصلوا البيت رأوا جدرانه موشحة بالسواد مما أثار عجبهم واستغرابهم متسائلين.من أوصل الخبر إلى أسرة الشهيد؟
وجاء في تقرير وكالة فارس للانباء:
عندما وصل القادة إلى بيت حمزة رأوا أن جدران البيت موشحة بالسواد فاصابتهم الدهشة وتساءلوا من الذي أخبر أسرة حمزة بخبر استشهاده ولم يعلن الخبر بشكل رسمي؟ طرقوا الباب واذا بوالدة حمزة تخرج مستقبلة الود فبعد السلام طلبت منهم الدخول دون أن تعرف من هؤلاء وماذا يريدون وكأنما تعلم بقدومهم. دخلوا البيت وجلسوا وأم حمزة هادئة غير مستغربة. سأل قادة حزب الله ام حمزة لماذا لم تسالي من نحن ولماذا جئنا؟ أجابت بكل ثقة واطمئنان بما يلي: ليلة البارحة شاهدت في المنام رؤيا صادقة بأن خمسة من خيرة الرجال بعدد أهل العباء دخلوا منزلي وجلسوا بنفس هذا المكان الذي جلستم فيه واخبروني باستشهاد ابني العزيز حمزة.!

إحصائيات المشاهدين : 2

هكذا تودع فلذة كبدها...والدة الشهيد تنثر الزهور على رفاته
أن ولدك استشهد في سبيل أهل البيت عليهم السلام واليوم سيذاع الخبر. هذا ما نقله السيد حسن نصر الله عن والدة حمزة علي ياسين كمثال على الرؤيا الصادقة
أن الشهيد حمزة علي ياسين ولد في مونتريال كندا بتاريخ 27 تموز 1994م من أصول لبنانية وبالتحديد من قرية العباسية جنوب لبنان. بعد أن اجتاز مرحلة الطفولة والفتوة عاد إلى بلده لبنان وهو في عنفوان شبابه. مع أن حمزة نشأ وترعرع في كندا إلا أنه قرر أن يعود إلى إصالته وكأن آماله وامنياته لا تتحقق إلا في بلده الأم.
انتسب الشهيد حمزة إلى صفوف حزب الله وراح يشارك في دوراته العسكرية
ليصبح أحد مقاتليها الابطال. الشهيد حمزة لم ينتظر طويلا بعد ان احتل التكفيريون الوهابيون محيط مرقد سيدتنا زينب عليها السلام في سوريا فتطوع للدفاع عن مقدساتنا فشد الرحال إلى هذا البلد.
كان الشهيد حمزة يعتز بقرابته بالسيد حسن نصر الله حيث أنه ابن شقيق عقيلة سيد المقاومة وهذه صلة القرابة دفعته للاستشهاد وليس التوظيف في دوائر الدولة وتقلد المناصب. فوقف يقاتل بشراسة قوات التكفيريين حتى نال شرف الشهادة يوم الجمعة 25 تموز 2014م. ووري الثرى في قريته اللبنانية. رحم الله شهداء الاسلام واسكنهم فسيح جناته.

إحصائيات المشاهدين : 2
 

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة