رمز الخبر: 385288
تأريخ النشر: 14 June 2021 - 22:49

بمناسبة ولادة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها ويوم الفتاة في ايران

رئيس مؤسسة الشهداء وشؤون المضحين يشيد بدور كريمات الشهداء

بمناسبة ولادة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله عليها ويوم الفتاة في ايىان
نوید شاهد - صرح رئيس مؤسسة الشهيد وشؤون المضحين المهندس سعيد اوحدي بان خطاب كريمات الشهداء يجدد دور آبائهن للأجيال القادمة وقال: أن الاهتمام بالمرأة وخاصة الشابات هو رمز تحقق الحضارة الإسلامية الحديثة.
وجاء في تقرير مراسل وكالة نويد شاهد بان المهندس اوحدي أشار في كلمته التي ألقاها في الملتقى الاول لتكريم كريمات الشهداء والمضحين الذي انعقد اليوم المصادف ١٥یونیو( حزيران )بمشارکة أبناء الشهداء والمضحين إلى ذكرى ولادات سيدتنا الزهراء وزينب وفاطمة بنت الامام موسي الكاظم عليهم السلام التي سميت هذه الأعياد بالترتيب بيوم المرأة ويوم الممرضة ويوم البنت حسب التاريخ الإيراني. وقال مع أن هذه الايام بل الأعياد اخذت بعدا عالميا إلا أنها في إيران اخذت بجدية.
واضاف : أن الغرب يحاول دائما أن يغير وجهة تاريخه الاسود فيما يخص المرأة إلا أن رؤية الحضارات البشرية إلى المرأةوخاصة جيل الشابات منهن بعد ظهور الإسلام قد تغيرت. أن المرأة في عصر الجاهلية والحضارات البشرية والجهل الغربي كانت تدفن حية. ولكن بعد ظهور الإسلام حصلت على مكانة سامية بحيث أن سيدتنا خديجة رضوان الله عليها كانت سندا ومؤنسا للنبي صلى الله عليه وسلم. واخذت المرأة في ظل الاسلام تلعب دورا  في إعلاء الثقافة الإسلامية. وان الله سبحانه وتعالى انزل سورة باسم الكوثر حيث يبين دور المرأة في بناء الحضارة الإسلامية.
واضاف المهندس اوحدي: في واقعة عاشوراء شاهدنا الدور الخلاق للامرأة حيث بلغت أوج تكاملها بحيث لو لم تكن سيدتنا زينب وسكينة عليهم السلام لما بقي ذكر من ملحمة عاشوراء على صفحات التاريخ. والهدف الأساس للامام الحسين عليه السلام بنقل أسرته في سفر شاق ومتعب إلى كربلاء هو أن يبقي دور المرأة شامخا على صفحات التاريخ.
وتوجه رئيس مؤسسة الشهيد وشؤون المضحين بالخطاب إلى كريمات الشهداء حيث قال: خطابكم يا كريمات الشهداء هي نقل دور أباءكم إلى الأجيال القادمة.
ونحن لن نزل بحاجة إلى أن نتعلم منكم.
وأكد على أن هدف قائد الثورة الإسلامية الامام الخامنئي حفظه الله ما جاء في بيانه بالخطوة الثانية واعتبر «الحاج قاسم سليماني» بأنه عصارة جميع الشهداء على ضرورة تحقق الحضارة الإسلامية وهذا لا يتحقق بدون دور المرأة وجيل الشابات منها. وعبر هذا الطريق نتمكن من تحقيق أهداف الثورة الإسلامية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة