رمز الخبر: 385277
تأريخ النشر: 26 May 2021 - 09:32
قال المهندس اوحدي معاون رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة الشهيد وشؤون المضحين في الملتقى الأول للمستشارين الثقافيين للجمهورية الاسلامية الايرانية :

دبلوماسية التضحية هي الخطاب المشترك لجميع الشعوب من أجل تحقيق القيم الإنسانية.

 

 

دبلوماسية التضحية هي الخطاب المشترك لجميع الشعوب من أجل تحقيق القيم الإنسانية.


نويد شاهد - قال مساعد رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة الشهداء والمضحين في الملتقى الأول للمستشارين الثقافيين للجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي أقيم تحت عنوان «دبلوماسية التضحية محور تحقيق الحضارة الإسلامية الحديثة» دبلوماسية التضحية هي الخطاب المشترك لجميع الشعوب من أجل تحقيق القيم الإنسانية.
وجاء في تقرير وكالة نويد شاهد بأن مساعد رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة الشهداء والمضحين قد أشار في الملتقى الاول للمستشارين الثقافيين للجمهورية الإسلامية الذي عقد في 25 مايو/ ايار تحت عنوان «دبلوماسية التضحية محور تحقيق الحضارة الإسلامية الحديثة» إلى أن إقامة ملتقى دبلوماسية التضحية من أجل تحقيق حضارة إسلامية حديثة في هذا الوقت يحظى بأهمية خاصة أكثر من أي وقت مضى وقال: أن التضحية هي خطاب مشترك لجميع الشعوب لتحقيق القيم الإنسانية. أن المضحين يمتلكون قيما بالفطرة وقد تجسدت هذه القيم في وجودهم.

دبلوماسية التضحية هي الخطاب المشترك لجميع الشعوب من أجل تحقيق القيم الإنسانية.
واضاف السيد سعيد اوحدي بأن الإنسان يتجه بالفطرة باتجاه التكامل الإنساني وقال:
أن الله سبحانه وتعالى الذي هو القادر والمقتدر جعل الإنسان خليفة له.فاذا اتخذت الدعوة إلى التكامل منحى صحيحا فستتحقق السعادة عندها واذا اتخذت منحى غير صحيح فستجلب الويلات والدمار.
وأكد السيد اوحدي على أن دبلوماسية التضحية تقودنا إلى تجسيد ثقافة التضحية والشهادة وقال: علينا
أن نفهم بأننا كلما تحلينا بالاخلاق الفاضلة كلما اقتربنا أكثر إلى الله سبحانه وتعالى. أن حالة الضياع التي يعيشها العالم اليوم جعلت الإنسان يغرق في الماديات أن دبلوماسية التضحية القائمة على أسس أخلاقية وإنسانية هي المنقذ.
أن ألاعداء لم يتمكنوا خلال 42 عاما من عمر الثورة الإسلامية أن يسقطوا النظام الإسلامي لأن شعبنا الإيراني يؤمن روحا وقلبا بثقافة التضحية والشهادة.
وأشار مساعد رئيس الجمهورية ورئيس مؤسسة الشهيد إلى أن قائد الثورة الإسلامية الامام الخامنئي حفظه الله عندما ذكر الجنرال الشهيد سليماني عبر عنه بمدرسة الشهيد سسليماني وقال: أن الجنرال الشهيد الحاج قاسم سليماني كان تجسيدا لثقافة التضحية والشهادة لذا علينا أن نتعلم من حياته المباركة دروسا عدة.

دبلوماسية التضحية هي الخطاب المشترك لجميع الشعوب من أجل تحقيق القيم الإنسانية.
وقال المهندس اوحدي: أن الله عز وجل اوعد عبده إذا سار نحوه فإنه اي الله سبحانه وتعالى سيسانده ويدعمه. والشهيد سليماني عندما واجه داعش التي أثارت مخاوف من الإسلام وانتصر كان مدعوما من الله سبحانه وتعالى.
واضاف: قبل عقود من الزمن شنت إسرائيل حربا على خمسة دول عربية ولم تدم الحرب ستة أيام استسلمت هذه الدول. اما اليوم فقد استطاعت جبهة المقاومة أن تصمد أمام إلكيان الغاصب وتنتصر عليه بكل اقتدار وشموخ وعزة.

وأكد رئيس مؤسسة الشهداء والمضحين على أن لم تكن هناك أية وسيلة إعلامية تطلب من الناس التظاهر دعما للشعب الفلسطيني المظلوم وقال: أن هذه التظاهرات العفوية التي خرجت في أنحاء العالم دعما للشعب الفلسطيني المظلوم هو بحد ذاته شئ قيم جدا وجدير بالتقدير. كما أن المشاركة الواسعة في مراسم تشييع جثمان الشهيد قاسم سليماني اذهل العالم وجعله في حيرة من أمره. وهم يشاهدون مدى التزام الشعب بقيمه الثورية الإسلامية.
واضاف قائلا: أن قائد الثورة وصف الشهداء بأنهم يمثلون قدرة وقوة البلاد. وعبر طريق هذه الملتقيات نستطيع أن ننجز خطوات هامة من أجل عولمة ثقافة الايثار والشهادة.
أن دبلوماسية التضحية القائمة على الحب والتسامح والقيم الأخلاقية النبيلة قد تجلت في ثورة عاشوراء. وجاءت هذه الثورة لتجسد دبلوماسية التضخية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة