رمز الخبر: 38445
تأريخ النشر: 22 April 2007 - 00:00
بلغ كتاب «يادداشتهاي سوسنكرد» (مذكرات سوسنكرد) لكاتبه الشهيد غلام رضا صادق زاده الطبعة الثانية من جانب انتشارات سوره مهر.

بلغ كتاب «يادداشتهاي سوسنكرد» (مذكرات سوسنكرد) لكاتبه الشهيد غلام رضا صادق زاده الطبعة الثانية من جانب انتشارات سوره مهر. و ذكر مراسل موقع «شاهد» الاإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد يحتوي هذا الكتاب علي مجموعة من مذكرات الشهيد غلام رضا صادق زاده و الذي تم طبعه بعد كتابي «يادداشتهاي ناتمام» (المذكرات غير المكتملة) و «دشت شقائق» (سهل الشقائق) تذكرنا رواية الإحداث الموجودة في هذا الكتاب بالأيام المرة و العذبة للدفاع المقدس بوجه العدوان المفاجئ و تشير إلي استبسال و تضحيات و شهامة الرجال المؤمنين بالله. إن من قرأ كتاب «نامه هاي فهيمه» (رسائل فهيمة) يتذكر جيداً اسم الشهيد غلام رضا صادق زاده. و الكاتب لكتاب «نامه هاي فهيمه» هي السيدة فهيمة باباييان زوجة كاتب هذا الكتاب. و يكون كاتب هذا الكتاب من مواليد عام 1339 هـ ش /1960م في طهران و توجه مبكراً إلي ساحة الكفاح ضد النظام الملكي. و قد اشتغل بعد الثورة لمدة في مؤسسة جهاد البناء في ارياف مدينة كنبد ثم تولي مسؤولية سكرتير «هيئة الدورية». و بعد فرض الحرب علي الشعب الايراني العظيم اودع صادق زاده الجهاد الاخضر إلي الشعب و توجه إلي خوض الجهاد الاحمر داخلاً بذلك مجموعة التخريب. في عام 1982 م عقد مع زوجته السيدة فهيمه بابائيان بور عقداً معنوياً في المحضر المبارك للإمام الخميني(ره). و قد شارك في اول مرحلة من عمليات طريق القدس بكلمة سر «ياحسين» و التي دارت في جبهة سوسنكرد دبستان. كان آمراً للوحدة التخريبية للواء الفجر رقم 49 و الوحدة التخريبية لفرقة نصر رقم 5 لحرس الثورة الاسلامية. و تمكن هذا الكاتب القيام بطهير بيت المقدس و مهّد المجال لفتح خرمشهر. و في نهاية المطاف استشهد بتاريخ 6/4/61 هـ ش – 1982م في حادث انفجار صاعق احد الألغام بجسم محترق و دام. نقرأ في جانب من هذا الكتاب: قالت لي فهيمة :« انك ستبكي في نهاية المطاف» كنت اعتقد بأن فهيمة لم تعرفني بعد و تعتقد بأني سأتمكن في يوم من البكاء من أجل الله. فمهت بأن فهيمة كانت قد تكهنت جيداً. و قد اعيد طبع كتاب «مذكرات سوسنكرد» الذي ينطوي علي 29 صفحة و بكمية 2200 نسخة سعر النسخة الواحدة منه 850 تومان من جانب انتشارات سوره مهر للمرة الثانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬