رمز الخبر: 36647
تأريخ النشر: 08 April 2007 - 00:00
أفكار الشهيد اويني

عماد افروغ : مضمون الأعمال الوثائقية يجب أن يتطابق مع أفكار الشهيد اويني

رئيس لجنة الثقافة في مجلس الشوري الإسلامي قال بشأن تأثير إهداء جائزة الشهيد آويني الي أفضل فيلم وثائقي في العام

طهران - اورد موقع «شاهد» الإعلامي الثقافي لمؤسسة الشهيد , أن رئيس لجنة الثقافة في مجلس الشوري الإسلامي قال بشأن تأثير إهداء جائزة الشهيد آويني الي أفضل فيلم وثائقي في العام , حيث أن هذا التاأثير يمكن أن نبحثه علي الصعيدين العام و المضموني أي أن هكذا جائزة سميت بإسم واحد من شهدائنا الكبار في مجالي الثقافة و الفن في البلاد حيث يعتبر ذلك يعتبر تكريما ً للشعائر الدينية و الثورية و الثقافية في بلادنا و لكن علينا أن لا نختار لإستلام هذه الجائزة بعض الأعمال التي ليس لها صلة اساسية و مباشرة مع أفكاره و معتقداته و نضعها تحت عنوان الشهيد القيّم في المجتمع الفني . و أكد عماد افروغ : لقد رأينا عدم الدقة بالنسبة الي اسس إقامة هكذا احتفالات و مهرجانات و التي كانت في النهاية عبارة عن تجربة لم تحظ بالنجاح المطلوب و الكافي , اي انه في بعض الأحيان يتم استخدام اسم شخص ٍ ما من أجل إقامة احتفال ٍ ونأمل في ان نشهد أعمالا ً مناسبة و قيّمة في مجال السينما الوثائقية . و حول تأثير إقامة هذه الجائزة علي السينما الوثائقية قال: إن التأكيد علي التطابق من حيث المضمون و المعني في اعمال المشاركين في جائزة الشهيد اويني انه من المسلم به هو انها تستطيع ان تترك تأثيرا ً كبيرا ً علي اعمالنا الفنية ( الوثائقية القصيرة منها و الطويلة ) و أن تؤمن بداية مناسبة لرقي نوعية السينما الوثائقية في بلادنا . بالطبع إذا استمر هذا النوع من الجوائز و هذا المخطط بشكل لا تكون متقطعة . و استمر عضو اللجنة الثقافية في مجلس الشوري الاسلامي قائلا ً : ان سبب استخدام اسم الشهيد اويني من اجل اهداء جائزة في مجال السينما الوثائقية يعتبر تكريما ً لإحدي القيم و أن القيمة التي تحتوي علي فننا الملتزم هي تتمثل بالفن الهادف الممزوج بالمشاعر الإنسانية و المعنوية و يجب ان يكون في موازاة قيّم الثورة الاسلامية و ثقافتنا و تاريخنا . نأمل أن تحظي هذه الحركة التي إبتدأت باسم الشهيد اويني بالإلتفات و التأكيد التام عليها في السياسات المتعاقبة . و أوضح افروغ بشأن الإسلوب الخاص في انتاج الوثائقيات و فكر الشهيد اويني قائلا ً : هذا الشهيد هو من الأشخاص الذين لم يكتفوا فقط بتبيان المسائل النظرية بل بذل جهدا ً في في تعريف الفن الديني و الملتزم و قام بإنتجات فنية . ان المجموعة الوثائقية " روايت فتح " هي من جملة اعماله البارزة و التي كانت استنادا ً الي هذه الفكرة حيث ستخلد في الذاكرة التاريخية لدي شعبنا . يمكننا ان نعرف الشهيد اويني في قالب ٍ من المفاهيم المتشابهة متل الفن الثوري , الملتزم و الهادف و الإبتعاد عن الفن من اجل الفن . لا احد يستطيع ان يدافع عن مصطلح الفن من اجل الفن لأن الفن يتعاطي مع المتفرج . ما هو مهم هو هدف هؤلاء المشاهدين . ان الشهيد اويني من الناحيتين النظرية و العملية دافع عن الفن المرئي و الايجابي و الهادف و الديني و الثوري و يجب ان يكون اسمه مصدرا ً للنشاطات الثقافية و الفنية المستقبلية .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة