رمز الخبر: 361537
تأريخ النشر: 23 August 2013 - 00:00
بائو نينه
نويد شاهد : قراءة صفحة من الكتاب يمكن تفسيرها بعدة اوجه، قطف وردة من جنينة، رشف جرعة من اكسير العلم، لحظه وئام مع العرفاء، شم رائحة خالصة، نصيحة صديق لصديقه لصداقة حميمة و...


وكاله نسيم للانباء ، يومياً كانت تُكتب قصص مضحكة ومحزنة، في أي موقف يتجمهر فيه الناس المضطرين للحديث عن حياتهم. وفي الأصياف عندما كانت الشمس تلمع في غروبها وكانت تحرّ البيوت، كان يخرج سكانها للإجتماع أمام الباب بالقرب من الحنفية الوحيدة للعمارة المكونة من ثلاث طوابق. الحنفية كانت تترشح وكل قطرة منها كانت تروي قصة لا يختفي شيء عن الأنظار. كان الناس يتحدثون عن وقوع المعلمة \"السيدة توئي\" التي فقدت زوجها منذ عشرين عاماً ومقبلة علي التقاعد وأن تكون جدة، وقوعها في غرام \"السيد تو\" الذي كان يبيع الكتاب علي زاوية الشارع. هما كانا يحاولان إخفاء حبهما وعلاقتهما، لكنهما لم ينجحا في ذلك. هيامهما كان حقيقياً ونبيلاً لم يمكن من السهل إخفاءه. أو السيد كوانغ الذي سكر مرة في الطابق الثالث مهاجماً زوجته بقطعة خشب كبيرة، لكنه أصاب والدته بالخطأ. آخر الشائعات تدور حول القبطان المتقاعد السيد \"تانه\" الذي دائماً يعاني من مشاكل عائلية. هي عائلة فقيرة إلي درجة يتصارعون علي صحن رز. المسكين تانه الذي طفح كيله من هذا الواقع المتعب فقرّر أن ينتحر مرتين، لكن عائلته عرفت بنيته في كلتي الحالتين، ثم أنقذت حياته. اسم الكتاب: كآبة الحرب اسم المؤلف: بائو نينه المترجم: مسعود اميرخاني دار النشر: افق عدد الطبعات: الطبعة الأولي رقم الصفحة: 71 عدد الصفحات: 260 عام الإصدار: 2011 السعر: 5200 تومان (2.70 $)  
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
‫الموقع‬ ‫جدید‬
‫قراءة‬ ‫اکثرة‬