رمز الخبر: 360376
تأريخ النشر: 30 July 2012 - 00:00
قائد عسكري ايراني:

هزيمة ثالثة وشيكة لاميركا في سوريا

نويد شاهد ـ أكد مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان الهزيمة الاميركية الاسرائيلية الثالثة امام المقاومة وشيكة جدا في سوريا، وشدد علي ان ايران لن تسمح للتحالف الغربي العربي بالتدخل العسكري في سوريا، مشيرا الي ان مضيق هرمز سيبقي مفتوحا وآمنا طالما لم تتعرض مصالح ايران للخطر.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن قناه العالم الاخباريه ، قال العميد جزائري في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاحد: ان المعلومات والمعطيات الاستراتيجية المتوفرة لدينا تدل علي ان ما تقوم بها جبهة الاستكبار بقيادة الولايات المتحدة والصهيونية العالمية لبث الفوضي في المنطقة وفرض املاءاتها علي دولها بدأ منذ العدوان علي حزب الله في عام 2006. واضاف ان الحرب علي لبنان كانت ضارية جدا ومعقدة وواسعة، ومن ثم علي حركة حماس في قطاع غزة، حيث انه ورغم الجهود والتحركات الكبيرة للاعداء خرج الشعب الفلسطيني منتصرا في هذه المعركة، معتبرا ان الاعداء لم يجدوا بدا من الخنوع والاستسلام في الحربين امام المقاومة. واكد العميد جزائري ان ما يحدث في سوريا هو امتداد لهاتين الحربين والمؤامرتين، وذلك ان الولايات المتحدة تريد بسط هيمنتها علي المنطقة ولذلك عقدت العزم علي مهاجمة قوي المقاومة والقوي الداعمة لها. سوريا تسيطر علي الموقف واشار مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري الي ان الشعب والحكومة والجيش في سوريا يسيطرون علي الموقف، رغم تكالب مجموعة كبيرة من الدول لتقديم الدعم المالي والمعلوماتي والامني والتسليحي والاعلامي للمسلحين سرا وعلانية. واتهم العميد جزائري المسلحين بانهم مرتبطون بالولايات المتحدة والصهيونية وبعض الدول في الشرق الاوسط، معتبرا ان مسار الاحداث في سوريا علي مدي نحو 18 شهرا الماضية منذ اندلاع الأزمة جاء بشكل معاكس لرغبة هؤلاء. هزيمة ثالثة لاميركا والصهيونية وشيكة امام المقاومة واكد مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان قشماً من الارهابيين اجبروا علي مغادرة سوريا، حيث ان المؤشرات تدل علي وجود ارادة شعبية لتطهير البلاد من هؤلاء المعتدين، مشددا علي ان الهزيمة الثالثة الكبري للولايات المتحدة والصهيونية وشيكة جدا في سوريا، وسنشهد تغلب الحكومة السورية علي هذه الازمة واحباطها للمؤامرة. واعتبر العميد جزائري ان جميع اجزاء محور المقاومة في المنطقة هم اصدقاء سوريا بالاضافة الي بعض القوي العالمية التي تقف بمصافها، منوها الي ان الاميركين لم يعودوا قادرين علي ان يكونوا سيد الموقف في المنطقة. وحول الاتهامات لايران بارسال قوات لمساعدة النظام في سوريا اوضح هذا المسؤول العسكري الايراني ان الدول التي يقوم رعاياها باعمال ارهابية علي الساحة السورية وتم اعتقال العديد منهم لا يحق لها ان تتهم ايران بذلك، معتبرا ان ايران تساند المظلومين في جميع نقاط العالم. شكل الدعم الايراني لسوريا تقرره الظروف وتابع مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان دعم ايران لسوريا هو دعم معنوي واسع، وبامكانها ان تقدم انواعا اخري من الدعم حسب الظروف والمقتضيات، مشيرا الي ان ايران تأخذ بعين الاعتبار كل المستجدات وتقرر شكل الدعم لسوريا حسب تطورات الساحة. وحول احتمال دخول ايران في المعركة اذا ما تم شن هجوم عسكري خارجي علي سوريا قال العميد جزائري ان ايران تقرر في الوقت والظرف المناسبين الدفاع عن اصدقاءها، مشددا علي ان ايران تشعر بمسؤولية كبيرة حيال الدفاع عن اصدقاءها والمقاومة في المنطقة ولن تسمح للعدو مطلقا بالتقدم. رصاصة واحدة تشعل المنطقة ولا احد يأمن نارها وحذر مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري من ان اطلاق رصاصة واحدة يمكن ان يكون كافيا لتعريض المنطقة كلها لخطر حرب كبيرة، قد تستهدف جميع اطرافها، معتبرا ان الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والكثير من الدول سيكونون في مرمي النيران. واضاف العميد جزائري: ان جزء مما تقوم به الدول المعادية يأتي في اطار الحرب الناعمة والنفسية، منوها الي ان الولايات المتحدة تعلم جيدا انها عاجزة عن القيام باية عملية عسكرية وامنية، ولذلك تسعي للحرب عبر وسائل الاعلام التي تملكها والدعاية وتكتيكات الحرب النفسية عبر توجيه التهديدات الي سوريا والدول الصديقة لها. ايران لن تعترف بالمعارضة السورية المدعومة من الغرب واوضح مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان هؤلاء يحاولون ان يوحوا بان الوضع السوري سيتغير لصالح مخططهم، مؤكدا ان ايران لن تعترف بالمعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة، والتي تريد حاليا اسقاط النظام السوري واخضاع الشعب السوري للسلطة الاميركية والصهيونية. واشار العميد جزائري الي محاولات الاعداء تضخيم حجم قوتهم واستعراض العضلات والايحاء بانهم يسيطرون علي الوضع لتوجيه رسائل خاطئة للشعب والجيش في سوريا، في حين ان الواقع علي الارض هو غير ذلك. التهديدات الاميركية الاسرائيلية لايران حرب نفسية وحول ما تناقلته وكالات الانباء من ان مستشار الامن القومي الاميركي اطلع رئيس الوزراء الاسرائيلي علي خطط واشنطن لاستهداف المنشأت النووية الايرانية في حال فشل المحادثات النووية معها، قال مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان هذه كلها مبالغات سياسية ومناورات تدخل في اطار الحرب النفسية ليس اكثر. واكد العميد جزائري انه لا الولايات المتحدة قادرة علي مهاجمة ايران ولا الكيان الاسرائيلي يملك مثل هذه القدرة، منوها الي ان الاعداء ادركوا جزءً من مصادر قوة ايران ويعلمون جيدا انها لا تبالغ وان ما تدعيه يقوم علي الواقع. وحذر وسائل الاعلام من الانجرار وراء الحرب النفسية الاميركية الصهيونية علي ايران، معتبرا ان وضع الولايات المتحدة والكيان الاسرائيلي هش وليس بامكانهما ان يقحما نفسيهما في حرب جديدة. لا قوة تستطيع فتح مضيق هرمز اذا ما قررت ايران اغلاقه وحول تهديدات ايران باغلاق مضيق هرمز اذا ما تم منعها من تصدير النفط، قال مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري ان هناك حقيقة مسلم بها ولا تقبل الشك وهي ان مضيق هرمز الذي يمثل معبرا كبيرا للطاقة الي العالم هو تحت تصرف وسيطرة الجمهورية الاسلامية. وتابع العميد جزائري ان المراقبين العسكريين والسياسيين يعلمون ان ايران اذا ما ارادت ان تغلق المضيق فانه ليس هناك من قوة او دولة قادرة علي اعادة فتحه ومواجهة الارادة الايرانية باغلاقه. واوضح ان ايران ومنذ انتصار الثورة الاسلامية تبذل قصاري جهدها وحتي الان لايجاد اجواء آمنة وهادئة ومستقرة في المنطقة وان يكون هناك حوار مع جميع الدول والمجتمعات، ولم تكن يوما بادئة في اي حرب او نزاع كما تفعل بعض الدول التي ترفع اليوم شعارات علي العكس من ذلك. مضيق هرمز مفتوح ما لم تتعرض مصالح ايران للخطر واشار مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري الي ان ايران ستستمر في هذا النهج والسياسة وبناء علي تعاليم الدين الاسلامي الحنيف، لكن اذا اراد العدو ان يحرمها من حقوقها المشروعة فان سلوكها سيتغير، رغم انها وفي نفس الوقت ستسعي الي ان يكون هذا الممر الاستراتيجي العالمي مفتوحا طالما لا يكون هناك خطر علي مصالح ايران. وحول موقف ايران من المناورات العسكرية التي اعلنت الولايات المتحدة انها ستجريها في ايلول سبتمبر مع نحو 20 دولة في منطقة الخليج الفارسي والبحر الابيض المتوسط، قال العميد جزائري ان الهدف الرئيس من وراء ذلك هو ما ستدر به من فوائد مالية واقتصادية علي اميركا، معربا عن اسفه لاستجابة الدول في المنطقة لذلك. ودعا الي توعية الشعوب في المنطقة بهذه الحقائق والتحليل الدقيق لمصادر القوة في المنط
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة