رمز الخبر: 360333
تأريخ النشر: 30 July 2012 - 00:00

حزب الله وحركة أمل يشددان علي ضرورة مواجهة المؤامرة علي سوريا

نويد شاهد: شدد حزب الله وحركة أمل علي ضرورة مواجهة المؤامرة الاستكبارية التي تتعرض لها سوريا للنيل من مواقع المقاومة في المنطقة وإسقاطها والتي تقودها أميركا وكل القوي المتحالفة معها والتي تمنع الحل عن طريق الحوار بين النظام والمعارضة باعتباره السبيل الوحيد الذي ينقذ سوريا من الحرب الأهلية والصراعات الداخلية.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله ارنا للانباء ، جاء ذلك في بيان مشترك أصدر حزب الله وحركة أمل في أعقاب اجتماع عقدته قيادتا الطرفين علي مستوي منطقة الجنوب أمس الأحد في مركز الإمام الخميني قدس سره بمدينة النبطية، وجري خلاله التداول في آخر التطورات في لبنان وتداعيات الأزمة السورية علي الواقع اللبناني. وتوجهت قيادتا حزب الله وحركة أمل بالتهنئة والتبريك إلي اللبنانيين عموماً والجنوبيين خصوصاً بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك الذي يتزامن هذا العام أيضاً مع ذكري الانتصار الإلهي في تموز 2006، وأكدتا أن 'هذا الانتصار سيبقي منارة لكل الأحرار في عالمنا العربي والإسلامي وشاهداً علي هزيمة إسرائيل واندحارها ودليلاً قاطعاً علي أن تلاحم الشعب والجيش والمقاومة يحقق الانتصارات ويحيي الوطن ويصونه'. وتوقفت القيادتان عند الأزمات الحياتية والاجتماعية التي يعيشها اللبنانيون، فدعتا الحكومة إلي 'التحرك العاجل والجدِّي لمعالجة كل الملفات خصوصاً الكهرباء والماء، والاستجابة للمطالب المحقة للمياومين والموظفين والأساتذة. وأكدت قيادتا حزب الله وحركة أمل علي ضرورة التعاطي مع قضية الزوار اللبنانيين الأحد عشر الذين اختطفتهم العصابات الإرهابية المسلحة في سوريا قبل 10 أسابيع 'علي أساس وطني يلزم الحكومة بمتابعتها والاهتمام بها بشكل أفضل للوصول إلي نهاية سعيدة لها من خلال إطلاق سراحهم لدفع الألم والعذاب عنهم وعن أهاليهم'.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة