رمز الخبر: 352789
تأريخ النشر: 05 June 2013 - 00:00

احداث نهضة \\\"15 خرداد\\\" في رواية «الخبز والناي»

نويد شاهد : الف محمد رضا شريفي خبوشان، رواية \\\"الخبز والناي\\\" حول نهضة \\\"15 خرداد 1342\\\" 4 حزيران/يونيو 1963. ويصدر هذا الكتاب في اطار مجموعة كتب \\\"ايام الثورة\\\" لدي المركز الفني. وحسب مؤلف الرواية، فان هذا الكتاب يمكن ان يشكل مرجعا لكتابة سيناريو فلم في هذا المجال.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله انباء الكتاب الايرانيه ايبنا ، وقال محمد رضا شريفي خبوشان في حديث مع وكالة انباء الكتاب بهذا الخصوص انه قد انهي للتو تأليف رواية \\\"الخبر والناي\\\". اعتبر هذا الكتاب من اوائل الاعمال التي تتطرق في قالب الرواية الي اليوم التاريخي \\\"15 خرداد 1342 \\\" 4 حزيران/يونيو 1963 واضاف ان الرواية تعمل علي ابراز الجانب الديني لهذه النهضة وربط تزامنها مع اقامة مراسم بني اسد في عزاء الامام الحسين (ع) واعتقال الامام الخميني (رض). ان الناس يبرزون في هذه الظروف معتقداتهم الدينية وتتحول نهضة 15 خرداد الي تيار ديني. وحول بطل رواية \\\"الخبر والناي\\\" قال شريفي خبوشان ان بطل الرواية هو حدث يسير جنبا الي جنب الشعب ويروي احداث هذا اليوم لحظة بلحظة من وجهة نظره. ان هذه الرواية تروي بلغة مبسطة تطورات الاحداث، بحيث تحدث الدافع لدي القارئ الحدث لمتابعة الموضوع لكي يكون انطباعا صحيحا عن القضية. وعن مصادره في كتابة هذه الرواية قال انه يدرس لسنوات التطورات التي سبقت الثورة وهو يعمل الان علي تأليف روايتين، احداها تتطرق الي سلسلة الاحداث التاريخية ما بعد الحركة الدستورية (المشروطة) وحتي انتصار الثورة الاسلامية في ايران عام 1979. ان امتلاك معلومات مسبقة وكونه مقيما في مدينة ورامين بوصفها احد المواقع التي انطلقت منها الحركة الشعبية في نهضة الامام الخميني (رض) شكل دافعا له لتأليف رواية \\\"الخبز والناي\\\". وتابع شريفي خبوشان انه استفاد في كتابة \\\"الخبز والناي\\\" من المصادر المكتوبة واجري مقابلات مع عدد من الاشخاص المسنين الذين عاصروا هذا الحدث. واضاف ان اقوال هؤلاء الاشخاص ساعدته كثيراً علي تأليف هذه الرواية. وبشأن عنوان كتابه قال ان الخبز والناي هما رمزان في هذه الرواية اذ يفهم القارئ سبب اختيار هذا الاسم مع قرائته للرواية. ومن جهة اخري ثمة نهاية محددة لهذه الرواية ويستطيع القارئ ان ينهيها من خلال تكوين انطباع له. وحول كتابة الروايات التاريخية قال شريفي خبوشان ان تأليف هكذا اعمال هو اصعب من الروايات الاخري. ان المؤلف وفضلا عن قدراته في مجال الخيال وتخليق الشخوص، يجب ان يأخذ بنظر الاعتبار اطارا لا يمس بالتيار التاريخي. ان تأليف هكذا روايات ليس عملا بسيطا لكنه يتمتع بالجاذبية الخاصة به. وتابع ان رواية \\\"الخبز والناي\\\" تتوجه الي الفئة العمرية من الاحداث فضلا عن الكبار، وتشكل ايضا مصدرا لكتابة سيناريو فلم. لان الرواية مليئة بالاحداث وان الشخصيات الرئيسية فيها مفعمة بالحياة والحركة. وهذه الحالة مشهودة في جميع فصول الكتاب ولذلك فانها يمكن ان تشكل مرجعا لعمل سينمائي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة