رمز الخبر: 341753
تأريخ النشر: 27 March 2012 - 00:00
آية الله علم الهدي، إمام جمعة مشهد:

ثمة اختلاف ماهوي بين الديمقراطية الغربية والديمقراطية الاسلامية

نويد شاهد - أكد إمام جمعة مشهد علي أن الانتخابات البرلمانية الأخيرة وجهت صفعة قوية للأعداء وأيقظت المغفلين في الداخل وأثبتت قوة النظام الاسلامي الي العالم أجمع.


أفاد مراسل موقع نويد شاهد الاعلامي نقلا عن وكالة رسا للأنباء من مشهد أن آية الله السيد أحمد علم الهدي، إمام الجمعة في المدينة والعضو في مجلس الخبراء، قال في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت في ضريح الإمام الرضا (ع): كل ما في الوجود يسبح لله جل وعلا، حيث قال جل شأنه: «يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيم». ومضي سماحته في القول: في هذا الوقت الذي تشتغل فيه جميع الموجودات بالتسبيح والتهليل، لا ينبغي معصية الله وارتكاب الكبائر من الذنوب، بل لا بد أن تكون أعمالنا مظهراً للطاعة والتسليم. وأشار سماحته الي الحضور الشعبي الكثيف في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، قائلاً: تميزت هذه الانتخابات بأربع خصال، الأولي أنها عززت الصلة الحميمة بين الشعب والله تعالي، الثانية أنها وجهت صفعة قوية للأعداء في الخارج، الثالثة أنها أيقظت المغفلين في الداخل، الرابعة أنها أثبتت قوة النظام الاسلامي الي العالم أجمع. وشدد سماحته علي أن مضمون الديمقراطية الاسلامية مغاير تماماً للديمقراطية الغربية، مضيفاً: إن محتوي الديمقراطية الغربية عبارة عن الغش والخداع والاستغلال والسلطة الشيطانية وإثارة الفتن؛ بينما تتضمن الديمقراطية الدينية القيم الاسلامية والدينية السامية، فبينهما اختلاف ماهوي. نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الاكثر قراءة