رمز الخبر: 338985
تأريخ النشر: 28 February 2012 - 00:00

الأزهر يدين انتهاك حرمة القرآن ويطالب الأمريكيين بالرحيل فورا عن افغانستان

نويد شاهد - عبر الأزهر الشريف عن إدانته واستنكاره وانزعاجه الشديد لإهانة عسكريين أمريكيين للمصحف الشريف في أفغانستان.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله نسيم للانباء ، وصف الأزهر هذا التصرف بالهمجي، وقال "أنه اجتياز للخطوط الحمراء، التي لن يقبلها مسلم ولو بذل في ذلك حياته ودمه،وأنه عدوان علي مقدسات التراث الإنساني وكرامته، فضلا عن إساءته لمشاعر المسلمين". مطالبا القوة العسكرية المعتدية هناك، بالرحيل الآن وفورا عن الأرض الأفغانية ، ووقف تنكيلها بالشعوب الإسلامية. وأكد فضيلة شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب في بيان له اليوم الاثنين، أن الرحيل الفوري لتلك القوات عن أفغانستان هو الحل الوحيد لهذه الأزمة ليقرر الشعب الأفغاني مصيره بنفسه، وقال:" كفاكم أيها المعتدون ، دعوا الشعوب تصرف مصائرها بنفسها، وتختار طريقها، ولا تضيفوا إلي سجل غوانتانامو، وباجرام ، وأبي غريب ، مزيدا من التصرفات المخزية التي لن يغفرها لكم التاريخ". وأشار شيخ الأزهر إلي أن أغلي ما في قلوب المسلمين وأعزها مكانة عندهم هو المصحف الشريف ، كلام الله تعالي ، الذي أنزله علي قلب نبيه محمد المصطفي (ص) ، وأن أي مساس به أو إساءة إليه تعتبر إهانة لا يقبلها المسلمون وأن الأزهر لا يقبل هذا العبث بنسخ المصحف الشريف، وتمزيقه، وإهانته بصورة بربرية، لا يقبلها إنسان مهذب متدين كان أو غير متدين مسلما أو غير مسلم. ووصف بيان شيخ الأزهر دعاوي التواجد الأجنبي في أفغانستان للحرب علي الإرهاب بأنه "ستار يشبه ورقة التوت، كدعاواهم المخترَعة في غزو العراق التي غيروها أكثر من مرة". نهاية الخبر - وكالة رسا للأنباء
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة