رمز الخبر: 338060
تأريخ النشر: 22 February 2012 - 00:00
اقيم ضمن سلسلة اجتماعات قراءة الشعر لمهرجان فجر للشعر

اقامة ملتقي "الصحوة الاسلامية والشعر"

نويد شاهد : اقيم ملتقي قراءة الشعر وموضوعه "الصحوة الاسلامية والشعر" في مبني تابع لوزارة الثقافة والارشاد الاسلامي وذلك بحضور الضيوف الاجانب المشاركين في مهرجان فجر السادس للشعر.


علي حسب تقرير نويد شاهد نقلا عن وكاله ايبنا للانباء ، وفي هذا الملتقي تلا سبعة من الشعراء الايرانيين قصائدهم الشعرية بحضور يحيي طالبيان وكيل وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي في شؤون الشعر وكذلك الضيوف الاجانب والضيوف المحليين ومجموعة من الشعراء والكتاب الايرانيين. وتلا كل من صادق رحماني واصغر معاذي، وحامد محقق، وخليل عمراني، وسارة جلوداريان، ومحمدعلي آبان و علي محمد مودب قصائدهم الشعرية. وتلا مقدم البرنامج الشاعر سعيد يوسف نيا، ايضا قصائد شعرية لشعراء مثل قيصر امين بور وبيدل دهلوي وعطار نيشابوري. وتخللت المراسم قيام الشاعر محمد علي ابان بسرد عدد من غزلياته الشعرية وتحدث ايضا عن الصحوة الاسلامية. واشار ابان الي مسار الصحوة الاسلامية في ايران واثرها علي الصحوة الاسلامية في العالم الاسلامي وقال انه يمكن تصور ثلاثة اضلاع لهذه الصحوة الاسلامية وشخصيات هذه الاضلاع الثلاثة حسب الترتيب التاريخي هي سيد جمال الدين اسد ابادي واقبال لاهوري والامام الخميني (رض)، وطبعا فان تأثير الامام (رض) اكثر واعمق من الجميع. وتابع هذا الشاعر يقول ان السيد جمال الدين اسد ابادي اراد ايجاد الصحوة لدي الناس ومتلقيه الدينيين واتسمت صحوته بالابعاد السياسية والاجتماعية. فيما اختار اقبال لاهوري بعدا اكثر لطافة واتسم برؤية فلسفية وتطرق الي الصحوة من منطلق الفكر. لكن الصحوة الاسلامية التي كانت اكثر تأثيرا وغطت المنطقة العربية علي الاقل، هي الصحوة التي اعتمدها الامام الخميني (رض) والتي تمتد جذورها في التدين. واضاف ابان ان هذه الصحوة للامام الخميني (رض) كانت استمرارا لما قاله "اننا يجب ان نصدر ثورتنا" وكان يقصد بذلك الصحوة الاسلامية. وقد بدأ مهرجان فجر السادس للشعر يوم 6 شباط/فبراير في مدينة كرمانشاه، ومن ثم اقيمت ملتقيات شعرية في تسع محافظات وانتقل الي طهران. واقيم الحفل الختامي للمهرجان يوم 20 شباط/فبراير في صالة الوحدة بطهران برعاية رئيس الجمهورية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة