رمز الخبر: 335082
تأريخ النشر: 16 January 2014 - 00:00
بنك مواضيع التضحية و الشهادة

موؤودة البنت السنية لحبّها الإمام الخميني

قامت قوات المعادية بعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية بالممارسات المدمرة في المدن الكوردية المختلفة و احتلال المدن و القتل و نهب الأموال العامة و الحكومية بذريعة استقلال الكوردستان و يقمعون كل من عارض غطرستهم.


قامت قوات المعادية بعد انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية بالممارسات المدمرة في المدن الكوردية المختلفة و احتلال المدن و القتل و نهب الأموال العامة و الحكومية بذريعة استقلال الكوردستان و يقمعون كل من عارض غطرستهم بوصفه عميل الحكومة. السيدة ناهيد الفاتحي طالبة في مرحلة الثانوية و كانت تشارك في الحفلات الدينية و صفوف قوات التعبئة و كانت تحبّ الإمام الخميني. إنها اختطفت سنة 1360 (1981) في طريقها من المدرسة إلي البيت و تنتقل إلي سجن بقرية هشميز قرب مدينة سنندج. كانت ناهيد تقاوم اصعب التعذيبات و بعد أن علم الأهالي أنها فتاة سنية كوردية يحتجّون علي المعادين للثورة. إنها تقول : الطالبة عميلة الخميني و لا تشتمه! تم موؤودة ناهيد و بحث أبوها أشهر عنها فيجدها و تطالب أمها نقل جثتها إلي مقبرة جنة الزهراء بطهران. ما تحملّت الأم الأوجاع فمات إثر حزن موت ولدتها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
جدید‬ الموقع
الاكثر قراءة